قيادي في المعارضة السورية: مؤتمر القاهرة خرج بنتائج هزيلة ومحدودة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/589003/

قال هيثم مناع أحد زعماء المعارضة السورية رئيس هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير في المهجر في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" يوم الأربعاء 4 يوليو/تموز، إن مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة شمل عددا من السلبيات التي أدت إلى الخروج بنتائج هزيلة ومحدودة.

قال هيثم مناع أحد زعماء المعارضة السورية رئيس هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير في المهجر في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" يوم الأربعاء 4 يوليو/تموز، إن مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة شمل عددا من السلبيات التي أدت إلى الخروج بنتائج هزيلة ومحدودة.

وأشار مناع إلى مستوى الحضور كأحد السلبيات الأساسية في مؤتمر القاهرة، وذكر أن بعض المشاركين جاء "بفقر دم سياسي" ليس بمستوى الثورة.  وأضاف أن هناك العشرات من الأشخاص الموجودين الذين لم يحضروا "ككوادر تكنوقراطية وسياسية" قادرة على مواجهة الأوضاع، بل جاؤوا فقط "لتثبيت نقاط"، الأمر الذي أثر بشكل عام على النقاش وخفض مستواه. وأشار مناع إلى أن أغلب الحضور كانوا من المعارضة الخارجية، ما انعكس على طريقة العمل في المؤتمر.

وأشار مناع إلى  التناقضات في البيان الختامي كأحد العوامل السلبية في المؤتمر، وذكر الموقف تجاه تسليح المعارضة كأحد الأمثلة على هذه التناقضات. وقال مناع إن البيان الختامي دعم من جهة، ما يسمى بالجيش السوري الحر، واحتوى من جهة أخرى، على فقرة تنص على موافقة المعارضة على القرارات العربية الدولية الأساسية، والتي من ضمنها خطة المبعوث الأممي كوفي عنان ونتائج اجتماع جنيف، التي تنص على وقف اطلاق النار ووقف التسليح والعنف. وأكد مناع أن هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير في المهجر لا تدعم ولا تشارك في عملية التسليح، إذ أنها تدعم خطة عنان مبدئيا.

وأشار مناع إلى وجود "العامل الخارجي" في المؤتمر، الأمر الذي انعكس على موقف بعض المشاركين. وبهذا الصدد أكد مناع أن الهيئة تدعم مبدأ أن يكون القرار السوري "من السوريين وللسوريين".

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة انعقد يومي 2  و3 يوليو/حزيران برعاية الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي وبحضور ممثلي المعارضة السورية في الداخل والخارج وعدد من وزراء الخارجية العرب ونظرائهم من الدول المعنية بالأزمة السورية.

محلل سياسي: مؤتمر القاهرة محاولة لتفريغ مؤتمر جنيف من محتواه

 بدوره قال المحلل السياسي معد محمد في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" إن مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة ما هو إلا محاولة للتصدي لمؤتمر جنيف لتفريغه من محتواه، مضيفاً أن مؤتمر جنيف أحدث تفوقاً كبيراً للسياسة الروسية.

وأكد المحلل استحالة تنفيذ مطلب إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد لأسباب عدة، أهمها هو غياب حاضن لآلية التنفيذ، وعدم امتلاك المعارضة السورية شعبية كبيرة داخل سورية، على خلاف الرئيس السوري. وأشار المحلل إلى أن وجود خلافات جوهرية بين الفصائل المختلفة للمعارضة قد يؤدي إلى ظهور انقسامات داخل سورية.

المصدر: قناة "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية