بارس تؤيد صدور قرار أممي لاجراء عملية عسكرية في مالي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588934/

ذكر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الثلاثاء 3 يوليو/تموز ان فرنسا تؤيد ان يتبنى مجلس الامن الدولي قرارا في أسرع وقت ممكن يقضي باجراء عملية عسكرية مشتركة في مالي  بين الاتحاد الافريقي والمجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس).

ذكر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الثلاثاء 3 يوليو/تموز ان فرنسا تؤيد ان يتبنى مجلس الامن الدولي قرارا في أسرع وقت ممكن يقضي باجراء عملية عسكرية مشتركة في مالي  بين الاتحاد الافريقي والمجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس).

جاء هذا التصريح في ختام مباحثات اجراها لوران فابيوس مع نظيره الالماني غيدو فيسترفيله.

وقال وزير الخارجية الفرنسي: "ان مشروع قرار دولي جديد يناقش في مجلس الأمن حاليا، ولدينا امل كبير في ان يتم تبني هذا القرار"، مضيفا ان "ذلك سيسمح لأصدقائنا الأفارقة باتخاذ عدد من القرارات الجدية المستندة الى الشرعية الدولية".

وسبق ان أشار الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو ان الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مستعدة للنظر في طلب من إكواس لدعم نشر قوة افريقية في مالي عندما تحصل على المعلومات الاضافية حول الوضع في البلاد.

وأوضح  الدبلوماسي الفرنسي ان المهمات والوسائل المستخدمة وظروف نشر البعثة العسكرية المخططة ستكون في صلب اهتمام السياسيين.

وذكرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا منذ اسابيع عن استعدادها لارسال 3300 جندي سيقاتلون المتمردين الطوارق والجماعات الاسلامية المختلفة التي تسيطر على شمال مالي.

ولم يقر مجلس الأمن الدولي في مرتين مشروع قرار يسمح ببدء العملية العسكرية في مالي، معتبرا اياه مشروعا غامضا. واعربت باريس في وقت سابق عن عزمها دعم ارسال الحمولات لهذه البعثة.

يذكر ان الوضع في مالي يتدهور كل يوم منذ بدء الانتفاضة في مارس/آذار الماضي عندما استولى متمردو الطوارق، الذين يحاولون منذ وقت طويل تحقيق استقلال وطنهم، على السلطة في شمال البلاد.

وتحاول الجماعات المسلحة في الاشهر الأخيرة ازاحة متمردي الطوارق وانشاء معقل في شمال مالي ومركز تنسيق للشبكات الارهابية في القارة.

المصدر: وكالة "ايتار-تاس" الروسية للأنباء