عبدالجليل يطالب موريتانيا مجددا بتسليم السنوسي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588871/

جدد رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل طلب بلاده بتسليم عبد الله السنوسي رئيس جهاز الاستخبارات الليبية سابقا، وذلك في محادثة هاتفية مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز جرت يوم 2 يوليو/تموز.

جدد رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل طلب بلاده بتسليم عبد الله السنوسي رئيس جهاز الاستخبارات الليبية سابقا، وذلك في محادثة هاتفية مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز جرت يوم 2 يوليو/تموز.

وقال مصدر دبلوماسي أن الاتصال الهاتفي جاء "بمبادرة من مصطفى عبد الجليل الذي اوضح لمحدثه الاهمية التي توليها بلاده لتسليم عبد الله السنوسي"، احد ابرز رموز نظام معمر القذافي.

واعتقل السنوسي في مارس/آذار في موريتانيا قبل اتهامه في 21 مايو/آيار بتهمة "تزوير وثيقة سفر" والدخول بشكل غير قانوني الى موريتانيا حيث يوجد في الحبس منذ ذلك الوقت. والسنوسي الذي دخل الى موريتانيا بجواز سفر مالي مزور وتحت اسم مزور، اعتقل في مطار نواكشوط قادما من الدار البيضاء في المغرب. والسنوسي (62 عاما) الذي هو عديل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ، كان من اركان نظام القذافي ومقربا جدا منه. وترأس لفترة طويلة جهاز الاستخبارات العسكرية في ليبيا الذي تعتبره المحكمة الجنائية الدولية "من اجهزة القمع الاكثر نفوذا وفعالية في نظام القذافي". والسنوسي مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بارتكاب جرائم ضد الانسانية في مدينة بنغازي شرق ليبيا حيث انطلقت الانتفاضة ضد نظام القذافي العام الماضي.

كما صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية بعد ان حكمت عليه محكمة فرنسية  غيابيا بالسجن مدى الحياة لتورطه في الاعتداء على رحلة جوية تابعة لشركة يوتا الفرنسية فوق النيجر في ايلول/سبتمبر 1989. وحذرت ليبيا في 29 ايار/مايو من ان مستقبل العلاقات مع موريتانيا مرهون بقرار نواكشوط المتعلق بتسليم عبد الله السنوسي المعتقل لديها منذ آذار/مارس الماضي.

ونقلت وكالة الانباء الليبية عن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي قوله "ما قد يتخده الاخوة في موريتانيا من قرار تجاه عبدالله السنوسي سيكون أساسا لعلاقات مستقبلية بين ليبيا وموريتانيا". واتهم عبد الجليل رئيس جهاز الاستخبارات الليبي السابق(السنوسي) بالوقوف وراء مجزرة سجن بوسليم في طرابلس في عام 1996 والتي قتل فيها اكثر من 1200 سجين.