إسبانيا تكتسح ايطاليا برباعية وتحتفظ بلقب بطلة يورو 2012"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588800/

أحرز المنتخب الإسباني لقب بطل كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، للمرة الثانية على التوالي، بعد أن حقق فوزاً ساحقاً على نظيره الايطالي بأربعة أهداف نظيفة في المبارة النهائية ليورو 2012 التي إستضافتها أوكرانيا وبولندا، وأقيمت بينهما يوم الأحد 1 يوليو/تموز على الملعب الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف.

أحرز المنتخب الإسباني لقب بطل كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، للمرة الثانية على التوالي، بعد أن حقق فوزاً ساحقاً على نظيره الايطالي بأربعة أهداف نظيفة في المبارة النهائية ليورو 2012 التي ستضافتها أوكرانيا وبولندا، وأقيمت بينهما يوم الأحد 1 يوليو/تموز على الملعب الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف.

جاءت المباراة قوية ومثيرة من الطرفين وخاصة من قبل إسبانيا التي فرضت إيقاعها وسيطرتها على مجريات الشوط الأول منذ البداية وكاد المخضرم خافي هيرنانديز صانع ألعاب فريق برشلونة، أن يهز شباك الحارس المخضرم جانلويجي بوفون قائد المنتخب الايطالي، ولكن كرته التي هيأها له زميله سيسك فابريغاس من على مشارف منطقة الجزاء اعتلت العارضة بقليل. ومن ثم قام فابريغاس نفسه بمجهود فردي خارق في الدقيقة الـ 14 عندما صنع الهدف الأول لمنتخب بلاده.

فقد تلقى سيسك تمريرة رائعة من العمق من زميله الفنان أندرياس إنيستا الى الجهة اليمنى وتوغل الى داخل منطقة العمليات ومر من صخرة الدفاع الايطالي جورجيو كيليني قبل خروج الأخير من أرض الملعب فيما بعد بسبب الإصابة، ومن ثم عكس الكرة من داخل الـ 6 ياردات لزميله دافيد سيلفا الذي أسكنها برأسية رائعة في الزاوية البعيدة محرزاً الهدف الأول لأبطال أوروبا والعالم.

ورد الايطاليون بكرة خطيرة جداً بعد ضربة ركنية من الجهة اليمنى نفذها صانع ألعابهم المخضرم أندريا بيرلو، ولكن القديس إيكر كاسياس حارس مرمى إسبانيا وقائدها أبعد الكرة من فوق رأس كلاوديو ماركيزيو الى ضربة ركنية أخرى خطيرة أبعد خوان راموس الكرة على إثرها من أمام المرمى.

وبعد مد وجزر وتبادل للهجمات من قبل الطرفين، نجح الماتادور الإسباني في مضاعفة النتيجة بهدف أحرزه المدافع خوردي ألبا، مفاجأة البطولة، في الدقيقة الـ 41، وذلك بعد هجمة منسقة قادها المهندس خافي هيرنانديز الذي تلقى كرة من منتصف ملعبه وتقدم بها الى الأمام قبل أن يمررها خارقة بينية لزميله ألبا المنطلق من العمق فكسر الأخير مصيدة التسلل وتوغل الى داخل منطقة الجزاء قبل أن يرسل الكرة الى الزاوية اليمنى من الحارس بوفون بمهارة، لينتهي الشوط الأول بتقدم لاروخا بهدفين رائعين.

ومع بداية الشوط الثاني سدد المدافع الايطالي ايغنازيو أباتي كرة رأسية خطيرة اعتلت العارضة الإسبانية، ورد سيسك فابريغاس بتسديدة من خارج منطقة الجزاء مرة بجوار القائم الأيسر، ومن ثم كاد

وفي الدقيقة الـ 48 تغاضى حكم المباراة البرتغالي بيدرو بروينسا عن ضربة جزاء بعدما اصطدمت الكرة بيد المدافع الايطالي ليوناردو بونوتشي.

ورد المهاجم البديل انطونيو دي ناتالي بكرة رأسية خطيرة ولكن كاسياس كان يقظاً. ورد إنيستا الذي أختير أفضل لاعب للمبارة، في الدقيقة الـ 54 بتمريرة بينية ذكية لزميله فابريغاس إلا أن الكرة اصطدمت بكعب قدم الأخير وضاعت فرصة الانفراد بالحارس بوفون.

وتلقت ايطاليا ضربة موجعة مع مضي ساعة عندما تلقى لاعبه البديل تياغو موتو إصابة في الفخذ الأيمن تاركاً ايطاليا بعشرة لاعبين، أمام العنكبوت الإسباني، بعد أن أجرى المدرب تشيزاري برانديلي جميع تبديلاته.

وشدد الإسبان الخناق بعد ذلك على خصمهم، وأحكموا سيطرتهم على مجريات الدقائق الـ 30 المتبقية، فقد حاصروا الطليان في منطقتهم وتناقلوا الكرات القصيرة فيما بينهم بالطريقة المعتادة والمحببة على قلوبهم، حتى أنه بدا وكأنهم لا يهتمون ولا يفكرون في هز الشباك الإيطالية أكثر من ذلك، حسب الفلسفة البرازيلية في الماضي "سجلوا ما بوسعكم، فأما نحن سنسجل العدد الذي نريده من الأهداف".

ولكن النجم فرناندو توريس بعد دخوله أرض الملعب ابى أن يخرج من المباراة النهائية دون أن يسجل، وكان له ما أراد في الدقيقة الـ 84 عندما تلقى كرة من زميله خافي هيرنانديز وأرسل الكرة على يسار بوفون، ليصبح ثاني لاعب يسجل في نهائي بطولتين متتاليتين. ومن ثم ساعد توريس زميله البديل خوان مانويل ماتا في إحراز الهدف الرابع في الدقيقة الـ 88 أي بعد دخوله أرض الملعب بدقيقة واحدة فقط، بتمريرة عرضية سحرية على طبق من ذهب من داخل المنطقة، بالرغم من أن توريس كان في وسعه أن يسجل بنفسه ويتوج هدافاً بلا منازع للبطولة، بيد أنه لعب لإسبانيا، ليكتسح منتخب لاروخا منافسه السكوادرا أدزورا برباعية نظيفة ويحتفظ بلقب بطل أوروبا.

وحققت إسبانيا بتتويجها بلقب "يورو 2012"، انجازاً تاريخياً لم يسبق لها أحد، بتتويجها باللقب القاري مرتين متتاليتين، وثلاث بطولات كبرى على التوالي، حيث أحرزت إسبانيا لقب بطلة القارة العجوز في عام 2008 على حساب ألمانيا بهدف المهاجم فرناندو توريس، ومن ثم أحرزت لقب بطلة كأس العالم في جنوب افريقيا عام 2010 وذلك لأول مرة في تاريخها، بفوزها على هولندا بهدف للفنان إندرياس إنيستا.

ورفعت إسبانيا رصيدها الى ثلاثة ألقاب قارية وعادلت بذلك الرقم القياسي المسجل باسم ألمانيا التي خرجت من الدور نصف النهائي على يد ايطايا بالذات في نصف نهائي البطولة الحالية، وكانت ألمانيا قد توجت بآخر لقب لها في عام 1996 على حساب التشيك.

في حين فشلت إيطاليا في الفوز باللقب الثاني الذي حرمت منه عام 2000 عندما سجل المهاجم الفرنسي دافيد تريزيغيه الهدف الذهبي في مرماها في الوقت القاتل من المباراة، وأول لقب لها كان في عام 1968.

وقلصت إسبانيا بهذا الفوز الفارق الى مباراة واحدة فقط في المواجهات المباشرة ضد ايطاليا، بعد أن حققت انتصارها التاسع من أصل 31 مباراة، مقابل 10 هزائم و 12 تعادلاً.

تشكيلة إسبانيا الاساسية:

- لحراسة المرمى: إيكر كاسياس

- لخط الدفاع: الفارو أربيلوا، جيرار بيكيه، سيرخيو راموس، خوردي ألبا

- لخط الوسط: سيرخيو بوسكيتس، تشافي ألونسو، خافي هيرنانديز، أندرياس إنييستا

- لخط الهجوم: سيسك فابريغاس، دافيد سيلفا

المدرب: فيسينتي ديل بوسكي

تشكيلة ايطاليا الاساسية:

- لحراسة المرمى: جانلويجي بوفون

- لخط الدفاع: ليوناردو بونوتشي، جورجيو كيليني، فيديريكو بالزاريتِي، ايغنازيو أباتي

- لخط الوسط: ريكاردو مونتوليفو، دانيلي دي روسي، اندريا بيرلو، كلاوديو ماركيزيو

- لخط الهجوم: انطونيو كاسانو، ماريو بالوتيللي

المدرب: الايطالي تشيزاري برانديللي.

فيسبوك 12مليون