هيدينك: لست بحاجة الى العمل مع منتخب هولندا

الرياضة

هيدينك: لست بحاجة الى العمل مع منتخب هولندا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588782/

استبعد الهولندي غوس هيدينك مدرب فريق أنجي الروسي لكرة القدم، فكرة استلام مهمة تدريب منتخب بلاده خلفاُ للمدرب السابق بيرت فان مارفيك الذي استقال من منصبه بعد أكثر من أسبوع على خروج الطواحين من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2012".

استبعد الهولندي غوس هيدينك مدرب فريق أنجي الروسي لكرة القدم، فكرة استلام مهمة تدريب منتخب بلاده خلفاُ للمدرب السابق بيرت فان مارفيك الذي استقال من منصبه بعد أكثر من أسبوع على خروج الطواحين من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2012".

وقال هيدينك:" في الوقت الراهن أنا مشغول في النادي، وأنا لست بحاجة الى العمل في المنتخب. خاصة وأنني حصلت على صلاحيات مطلقة (كرت بلانش) من رئيس فريق انجى"، مشيراً الى انه صدم باستقالة فان مارفيك.

ومن جهته صرح كومان بانه وقع على اتفاق جديد مع فريقه فينورد": لقد اجتزنا الدور التمهيدي لمسابقة دوري الأبطال، بوجود الكثير من اللاعبين الشباب، وأنا أريد مواصلة العمل معهم. نعم، في وقت سابق من هذا العام، قلت بإنه لا مانع لدي من استلام منصب مدرب المنتخب الوطني. ولكن هذا أصبح من الماضي".

وأضاف كومان" أعتقد أن هذا المنصب يجب أن يشغله رود غوليت، في الوقت الراهن هو أفضل المرشحين".

في حين اعترف رود غوليت المدرب الحالي للمنتخب السعودي، بانه يعتبر قيادة المنتخب الوطني هو شرف بالنسبة له:" أعرف بأنني سأكون على قدر المسؤولية. لقد تعرضت للكثير من الهزائم كمدرب، ولكن الناس تناسوا بانني كذلك حققت الكثير من الانتصارات، كلاعب كرة قدم وكمدرب".

يذكر أن غوليت سبق له أن عمل مساعداً لمدرب المنتخب الهولندي في عام 2004، اضافة الى انه عمل مدرباً لمنتخب الشباب ما دون 19 عاماً في الفترة (2003-2004).

يذكر أن غوس هيدينك (65 سنة) وقع على عقد في منتصف شهر فبراير/ شباط الماضي مع نادي "آنجي" الروسي من مدينة محج قلعة لتدريب الفريق لمدة 1.5 سنة. ليعود الهولندي للمرة الثانية للعمل في روسيا وذلك بعد أن كان قد أشرف على تدريب منتخبها، قبل أن يفسخ الاتحاد الروسي عقده مبكراً لفشله في قيادة المنتخب الى نهائيات كاس العالم في جنوب افريقيا 2010، وفي العام نفسه تعاقد الهولندي مع المنتخب التركي، الا انه لم يستمر كثيراً معه، وذلك بعد الهزيمة التاريخية التي مني بها المنتخب التركي في عقر داره امام نظيره الكرواتي بثلاثية دون رد وخروجه من الملحق المؤهل الى نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012).