الفلسطينيون يسعون لطرح مواقع أخرى لإدراجها على لائحة التراث العالمي لليونسكو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588751/

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لوكالة "انترفاكس" الروسية إن السلطة الفلسطينية ستواصل جهودها لطرح مواقع فلسطينية أخرى على منظمة اليونسكو لإدراجها على لائحة التراث العالمي.

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لوكالة "انترفاكس" الروسية إن السلطة الفلسطينية ستواصل جهودها لطرح مواقع فلسطينية أخرى على منظمة اليونسكو لإدراجها على لائحة التراث العالمي.

وأوضح المالكي في مقابلة نشرت يوم الأحد 1 يوليو/تموز، أن السلطة الفلسطينية تتجه إلى تشكيل لجنة وطنية تتولى إعداد قائمة المواقع الفلسطينية، التي ستطرح على اليونسكو بالإضافة إلى إعداد جميع الوثائق الضرورية، وفق قواعد المنظمة، من أجل إدراجها على قائمة التراث العالمي.

وأعاد المالكي إلى الأذهان، أنه، وفقا لقواعد اليونسكو، يحق لكل دولة أن تطرح موقعين فقط في السنة للتصويت على إدراجها في اللائحة.

وتابع المالكي قائلا إن فلسطين التي انضمت العام الماضي إلى اليونسكو بصفة عضو كامل الحقوق، ستبذل جهودها من أجل تسجيل أهم المواقع الدينية والثقافية والتاريخية والاعتراف بأنها تعود لفلسطين، حتى إن كانت تقع في الأراضي المحتلة، في إشارة، كما يبدو، إلى المواقع في القدس الشرقية التي ترفض إسرائيل وصفها بالمحتلة، وتصر على أنها جزء من "العاصمة الأبدية للدولة اليهودية".

المالكي: إلغاء اللقاء المقرر بين عباس وموفاز لن يؤثر في سير عملية التسوية

قلل رياض المالكي من أهمية اللقاء الذي أُلغي بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ونائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤول موفاز، وقال إن موفاز كان يسعى من وراء اللقاء إلى تعزيز مكانته القيادية في حزب "كاديما"، وليس إلى إعطاء دفعة للعملية السلمية.

وأشار المالكي إلى أن تحديد اللقاء جاء بمبادرة من موفاز، مشيرا إلى أن  فكرة اللقاء بين موفاز وعباس في رام الله استقبلت بالانتقاد في الأوساط الفلسطينية.

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء المقرر بين عباس وموفاز الذي أعلن الجانب الفلسطيني عن تأجيله إلى موعد غير محدد، سيكون، في حال انعقاده، أول لقاء على مثل هذا المستوى الرفيع بين الطرفين، منذ فشل المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية المباشرة في عام 2010.

رياض المالكي: المفاوضات حول تشكيل حكومة فلسطينية جديدة ستبدأ بعد تحديد موعد الانتخابات

ذكر الوزير أن المفاوضات حول تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة التي ستتولى إجراء الانتخابات التشريعية القادمة، تبدأ بعد تحديد موعد الانتخابات.

وأشار الوزير إلى أن لجنة الانتخابات المستقلة في غزة بدأت تسجيل الناخبين نهاية الأسبوع الماضي، مضيفا أن إعادة النظر في قوائم الناخبين تشكل المرحلة الأولى من التهيئة للانتخابات. أما في المرحلة الثانية، فسيتعين على حركتي فتح وحماس التوصل إلى اتفاق حول موعد الانتخابات.

وفي الوقت نفسه قال المالكي إنه لا يسعى للحفاظ على منصبه في الحكومة الفلسطينية الجديدة. وذكر أنه يتولى وزارة الخارجية منذ 5 سنوات، مؤكدا أن هذه فترة طويلة. وأشار إلى أن الحكومة الجديدة يجب أن تكون حكومة تكنوقراط ، وهو، على الرغم من كونه لا ينتمي إلى أي حزب، قريب جدا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

الأزمة السورية لن تزعزع الوضع في الأراضي الفلسطينية

استبعد المالكي أن تسفر الأزمة السورية عن زعزعة الوضع في الأراضي الفلسطينية. وفي الوقت نفسه أعرب الوزير عن استعداد الجانب الفلسطيني للعمل بنشاط على حل الأزمة السورية، معيدا إلى الأذهان أن نحو مليون لاجئ سوري موجودون في الأراضي السورية.

وفي الوقت نفسه أعرب المالكي عن قلق بلاده العميق من تهريب أسلحة من ليبيا إلى سيناء وقطاع غزة. وأشار إلى خطر تحول سيناء إلى معقل جديد للإرهابيين، مضيفا أن تطور الأحدث هذا سيهدد ليس فلسطين فسحب، ودولا أخرى. ودعا المالكي المجتمع الدولي إلى التصدي لهذه النزعة الخطيرة.

وزير الخارجية الفلسطيني يرفض العودة إلى مفاوضات السلام قبل وقف إسرائيل نشاطها الاستيطاني

وفي مقابلة أخرى أجرته معه وكالة "إيتار- تاس" الروسية رفض المالكي بشكل قاطع العودة إلى المفاوضات مع إسرائيل طالما تواصل الأخيرة بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

وشدد الوزير على أن وقف الاستيطان ليس شرطا مسبقا يقدمه الفلسطينيون بل هو مطالبة إسرائيل بأن تفي بالتزاماتها.

وكان المالكي قد عقد لقاءات صحفية يوم السبت، في موسكو التي وصل إليها قادما من بطرسبورغ، حيث حضر أعمال الدورة الـ36 لمنظمة اليونسكو.

المصدر: وكالة "انترفاكس"