دبلوماسيون: شكوك في انعقاد مؤتمر جنيف الخاص بسورية بسبب تحفظات روسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588574/

قال دبلوماسيون في الأمم المتحدة يوم الخميس 28 يونيو/حزيران أن كوفي عنان المبعوث الأممي العربي الى سورية يخوض معركة دبلوماسية لضمان عقد مؤتمر جنيف الخاص بسورية والمقرر السبت، موضحين أن عنان يواجه تحفظات روسية تتناول خطة الانتقال السياسي في البلاد.

قال دبلوماسيون في الأمم المتحدة يوم الخميس 28 يونيو/حزيران أن كوفي عنان المبعوث الأممي العربي الى سورية يخوض معركة دبلوماسية لضمان عقد مؤتمر جنيف الخاص بسورية والمقرر السبت، موضحين أن عنان يواجه تحفظات روسية تتناول خطة الانتقال السياسي في البلاد.

وكانت مصادر دبلوماسية قد ذكرت في وقت سابق أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي اتفقت على خطة الانتقال السلمي للسلطة في سورية التي سيقترحها عنان على المشاركين في مؤتمر جنيف لإقرارها. لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نفى يوم الخميس أن يكون هناك مشروع متفق عليه للمرحلة الانتقالية في سورية.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الدبلوماسيين أن عددا من وزراء الخارجية، بينهم وزراء الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، هددوا بعدم المشاركة في اجتماع جنيف في حال إمكان عدم نجاحه باقرار خطة انتقال السلطة.

وقال دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته: "ثمة تهديدات جدية" قد تعيق عقد الاجتماع.

وأضاف الدبلوماسي أن "روسيا اعطت موافقتها في بادئ الأمر". الا أنه ومنذ الدعوة الى الاجتماع "لدينا انطباع بأنهم يتراجعون عن موقفهم، وهو أمر مؤسف للغاية وقد يهدد المؤتمر".

وكان لافروف قد قال يوم الخميس خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره التونسي رفيق عبد السلام أن اجتماع جنيف يجب أن يحدد الشروط لإنهاء العنف وبدء حوار وطني في سورية، وألا يحدد مسبقا مضمون هذا الحوار.

غير ان نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون، التي وافقت على حضور الاجتماع شريطة أن يحدد إطارا لتنحي الأسد، اختلفت معه اختلافا حادا.

وقالت في تصريحات صحفية في لاتفيا قبل سفرها إلى بطرسبورغ للقاء لافروف يوم الجمعة: "من الواضح بجلاء من الدعوات التي وجهها المبعوث الخاص كوفي عنان أن المدعوين سيأتون على أساس خطة الانتقال السياسي التي قدمها."

وأضافت ان الانتقال السياسي يجب "أن تقوده سورية" لكنه يتعين أيضا أن يلبي معايير معينة.

وقالت كلينتون "نحن نؤمن يقينا بأنه يجب أن يحدث انتقال سياسي يفي بالمعايير الدولية الخاصة بحقوق الإنسان ونظام حكم قابل للمساءلة وسيادة القانون وتكافؤ الفرص لكل الشعب السوري".

المصدر: وكالة "فرانس برس"