صحيفة: المجموعة المسلحة التي هاجمت قناة "الجديد" اللبنانية خططت للاعتداء على "المستقبل"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588407/

أفادت مصادر صحفية الاربعاء 27 يونيو/ حزيران أن أحد المتهمين  بالاعتداء على مبنى تلفزيون "الجديد" اللبناني، ويدعى وسام علاء الدين، هو أحد مسؤولي "سرايا المقاومة" في بيروت. وأن الخطة كانت تقضي بالاعتداء على قناة الجديد" وثم على مبنى تلفزيون "المستقبل"، الا أن المتهم تعرض لاصابة في رجله اثناء الاعتداء حالت دون ذلك.

أفادت مصادر صحفية الاربعاء 27 يونيو/ حزيران أن أحد المتهمين  بالاعتداء على مبنى تلفزيون "الجديد" اللبناني، ويدعى وسام علاء الدين، هو أحد مسؤولي "سرايا المقاومة" في بيروت. وأن الخطة كانت تقضي بالاعتداء على قناة الجديد" وثم على مبنى تلفزيون "المستقبل"، الا أن المتهم تعرض لاصابة في رجله اثناء الاعتداء حالت دون ذلك.

ونقلت صحيفة "النهار" عن جهات مطلعة، ان مجموعة ضمت 3 اشخاص، احدهم المتهم علاء الدين، أقدمت على اشعال الاطارات امام مبنى "الجديد" مساء الاثنين. وأضافت أنه "شاءت المصادفة ان تمر بالمكان دورية استقصاء تابعة لقوى الامن الداخلي فتسلمت علاء الدين من الاهالي الذين قبضوا عليه ونقلته على الفور الى ثكنة الحلو لاجراء التحقيقات معه"، الا أنه ونظرا لتعرضه لحروق في رجله نقل الى مستشفى بيروت، حيث يوجد سجن.

وكان علاء الدين مكلفا بعد حرق الاطارات ونشر ستار دخاني رمي قنابل مولوتوف داخل مبنى "الجديد" بقصد اشعال حريق كبير. لكن دوره تعطل بعد امتداد الحريق اليه.

وذكرت "النهار" أن بيانا كان معدا للنشر لو نجحت محاولة احراق "الجديد" ويتضمن توقيع "اهل السنة" وفيه ان احراق القناة هو رد على "الاساءات التي ألحقتها سابقا بسعد الحريري واخيرا بالشيخ احمد الاسير".

ومن جانبها افادت صحيفة "المستقبل" أن مسؤول في "حزب الله " طلب اذنا من السلطة القضائية بزيارة علاء الدين في المستشفى الثلاثاء. وأن الأخير اعترف في التحقيقات الأولية انه ينتمي إلى "سرايا المقاومة" واعترف انه كان يريد إحراق المحطة ردا على قضية الشيخ أحمد الأسير وانهم كانوا بصدد إصدار بيان يظهر وكأن المنفذين من الطائفة السنية.

واشارت قناة "الجديد" الى  أن صفحة علاء الدين الشخصية على الفيس بوك، يغلب عليها الطابع الديني، إذ أنها تحوي صورا للإمام الخميني، وصفحات دينية شيعية أخرى، إضافة الى صور مؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد.

وكان الاعتداء الذي تعرضت له "الجديد"، بعد بثها مقابلة مطولة مع امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير الذي هدد وتوعد حسن نصرالله الامين العام لحزب الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري على خلفية رفضه أي تعرض للسيدة عائشة، قد قوبل باستنكار رسمي وسياسي شامل، ولاسيما أن الاعتداء على القناة تبعته سلسلة حوادث في العاصمة ليلا، إذ اطلق الرصاص واحرقت اطارات، وكذلك اغلاق جسر في وسط العاصمة، ومحاولة بعض الشبان اغلاق طرق اخرى.

المصدر: وكالات