لافروف يؤكد مشاركته في المؤتمر الدولي حول سورية حتى في حال غياب إيران عنه

أخبار العالم العربي

لافروف يؤكد مشاركته في المؤتمر الدولي حول سورية حتى في حال غياب إيران عنه
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588353/

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مشاركته في المؤتمر الدولي حول سورية المقرر في 30 يونيو/حزيران حتى في حال غياب إيران عنه.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مشاركته في المؤتمر الدولي حول سورية المقرر في 30 يونيو/حزيران حتى في حال غياب إيران عنه.

لكن لافروف شدد على أهمية مشاركة إيران في المؤتمر وقال: "يجب على إيران أن تحضر، إذ أن غيابها سيعني أن دائرة الحضور ستكون غير مكتملة ولن يشارك فيه جميع من يحظى بنفوذ حقيقي على كل الأطراف السورية".

وحول ما إذا سيحضر هو في المؤتمر في حال غياب إيران عنها قال لافروف في تصريحات صحفية يوم 26 يونيو/حزيران: "سأذهب، لكن في هذه الحالة سنتحدث فقط عن كيفية جمع  كل الأطراف اللازمة لاستخدام هذه الفرصة. يجب انتهاز هذه الفرصة، لكن ذلك يتطلب جمع كل الجهات ذات التأثير في الأوضاع، ولا شك أن إيران من بينها".

وأضاف: "أما مضمون هذه المحادثات، فيجب أن تهدف إلى إحراز اتفاق حول ضرورة الضغط على جميع الأطراف السورية من أجل أن تجلس بنفسها إلى طاولة التفاوض لتبحث عن حلول وسط ستعطي لكل المكونات القومية والطائفية وغيرها بلا استثناء الإحساس بالأمان في بلادها".

وواصل: "لكن لا يمكن لهذه الأطراف أن تتفق إلا بأنفسها، أما اللاعبون الخارجيون فدورهم يقتصر فقط على المساعدة في جمع هذه الأطراف وتشجيعها على تقديم تنازلات متبادلة".

وألح لافروف على ضرورة أن يناقش الوزراء بأنفسهم مشروع البيان الختامي للمؤتمر الدولي حول سورية وقال: "بعض ممن لا يستثني مشاركته في المؤتمر يراه ممكنا فقط في حال إحراز الخبراء اتفاقا مسبقا حول جميع المسائل. لكن لماذا يتسلم الوزراء رواتبهم في هذه الحالة؟"

وتابع:"إن القضية سياسية، ولا بد من مناقشتها على المستوى الوزاري على الأقل من أجل محاولة إحراز اتفاق حول تغيير التوجهات الحالية وتحويلها إلى المجرى السياسي، إلى مجرى الحوار بين السوريين أنفسهم، وهم الوحيدون الذين يمتلكون حق تقرير مصير بلادهم".

محلل سياسي: الجلوس إلى نفس الطاولة مع إيران خلال المؤتمر حول سورية ليس بالأمر السهل على أمريكا

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من نيويورك أكد المحلل السياسي أحمد فتحي أنه ليس بالأمر السهل على الإدارة الأمريكية اتخاذ القرار بالجلوس إلى نفس الطاولة مع إيران خلال مؤتمر جنيف الدولي حول سورية، مشيرا إلى وجود "حساسية مفرطة" تجاه طهران في الأوساط السياسية الأمريكية.

المصدر: وكالات روسية، "روسيا اليوم".