مواصلة الاعتصام في ميدان التحرير.. وموسى يدعو الرئيس القادم الى تشكيل حكومة طوارئ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588145/

لا يزال الاعتصام في ميدان التحرير وسط القاهرة قائما قبل ساعات قليلة من إعلان لجنة الانتخابات الرئاسية نتائجها النهائية في الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم الاحد 24 يونيو/حزيران. ودعا عمرو موسي، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، رئيس مصر القادم إلى تشكيل حكومة للطوارئ تضم شخصيات تكنوقراط من مختلف الأطياف الوطنية.

لا يزال الاعتصام في ميدان التحرير وسط القاهرة قائما قبل ساعات قليلة من إعلان لجنة الانتخابات الرئاسية نتائجها النهائية في الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم الاحد 24 يونيو/حزيران.

وأعلنت الإدارة العامة للمرور صباح الأحد إغلاق ميدان التحرير أمام حركة المرور بعد أن أغلق المعتصمون بداخله جميع المداخل والمخارج المؤدية من والى الميدان. وتقوم اللجان الشعبية الموجودة في الميدان بتفتيش الداخلين إليه.

هذا وكان محمود غزلان الناطق الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين صرح بأن مناصري الجماعة سيظلون بميدان التحرير والمحافظات حتى بعد الاعلان الرسمي بفوز مرشح حزب الحرية والعدالة محمد مرسي وذلك للمطالبة بالغاء الاعلان الدستوري المكمل، مؤكدا ان الجماعة لن ترضى بأي نتيجة سوى فوز مرسي.

وأفادت مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة بأن عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة نفى الانباء التي ترددت السبت عن اجراء الحزب مشاورات مع محمد البرادعي بشأن توليه رئاسة الوزراء، ونفى ايضا اعتزام حزب الحرية والعدالة تشكيل لجنة من رموز سياسية لادارة الازمة التي تعيشها البلاد.

الى ذلك، دعا عمرو موسي، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، رئيس مصر القادم إلى تشكيل حكومة طوارئ، تضم شخصيات تكنوقراط من مختلف الأطياف الوطنية، مقترحًا أن تكون فترة تلك الحكومة ما بين 6 أشهر إلى 12 شهرًا. وقال موسى في بيان صادر عنه اليوم الاحد إن أول خطاب للرئيس القادم يجب أن يتم توجيهه إلى الشعب بكامله وليس إلى مؤيديه فقط، وأن تتضمن رسالة الرئيس الفائز الالتزام بإشراك المرشح الرئاسى الآخر بكتلته التصويتية فى صناعة القرار. ودعا موسي كافة الأطراف إلى إعلاء المصلحة العليا للبلاد، وتقديم الصالح العام على المصالح الشخصية، وألا يسمحوا للشقاق والانقسام أن يشيع بينهم.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

هذا وأكدت جيلان جبر المحللة السياسية المصرية لـ"روسيا اليوم" ان لجنة الانتخابات اكتسبت مصداقية الشارع المصري ومصداقية المنظمات الدولية والمراقبين الدوليين، حيث قالوا ان هناك بعض الانتهاكات التي لاتعلو الى التزوير. وقالت في معرض ردها على سؤال حول ما اذا كان هناك ما يبرر التأخير في إعلان نتائج الانتخابات، ان هذا التأخير جاء من أجل النظر في الطعون، وهو ليس خطة سياسية، لكنها اضافت: "واذا كانت الخطة السياسية، فهي تعطي للشارع المصري فرصة لاحتواء النتيجة التي ستأتي".

وفي تقييمها لنتائج الانتخابات، اعتبرت المحللة ان وجود أحمد شفيق في السلطة سيكون رسالة الى العالم العربي مفادها ان "المد الاسلامي يمكن ان يتوقف عند مصر وأن مصر تقدم نموذجا آخر غير المد الاسلامي الذي نشهده في ليبيا وتونس، وتصبح مصر دولة مدنية تمد يدها للجميع"، أما اذا نجح الدكتور محمد مرسي فهي "رسالة عربية ودولية بأن المد الاسلامي اجتاح المنطقة وان هناك تمدد وسلطة التيارات الاسلامية على الدول العربية".

الأزمة اليمنية