أعمال منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي العالمي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588069/

انهمك المشاركون في أعمال منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي في يومه الثاني في مناقشة آثار الأزمة الأوروبية على اقتصاد العالم، كما حاولوا تحديد البلدان والأقاليم التي لن تتأثر بما يجري في القارة العجوز. ويبدو أن انظارا كثيرة تتجه إلى إفريقيا، بصفتها إقليما فتيا واعدا قد تخبو أمامه مع الوقت مكانة آسيا لدى المستثمرين.

انهمك المشاركون في أعمال منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي في يومه الثاني في مناقشة آثار الأزمة الأوروبية على اقتصاد العالم، كما حاولوا تحديد البلدان والأقاليم التي لن تتأثر بما يجري في القارة العجوز. ويبدو أن انظارا كثيرة تتجه إلى إفريقيا، بصفتها إقليما فتيا واعدا قد تخبو أمامه مع الوقت مكانة آسيا لدى المستثمرين.

ولا يقتصر منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي على كونه مكانا للقاء نخب الأعمال والاقتصاد، من روسيا وخارجها، بل غدا ساحة لنقاشات وعصف ذهني بين الخبراء حول الموضوعات الملحة على أجندة الاقتصاد العالمي. فعلاوة على الخطر القادم من أوروبا واحتمالِ تأزم الاقتصاد العالمي تباعا، يدور الحديث عن مصادر النمو الاقتصادي في العالم خلال المرحلة المقبلة على خلفية تباطؤ اقتصادات الغرب. فإبان أزمة عام 2008 عول كثيرون على دور الاقتصادات الصاعدة كمحرك للنمو العالمي.. ويخشى أن هذه المراهنة لن تجدي في الظروف الحالية.

إمكانيات الاستثمار في إفريقيا السوداء، خصصت لها جلسة على أجندة المنتدى شارك فيها عدد من الشركات الروسية عيونها على تلك السوق الناشئة التي تتضافر فيها الإمكانات الضخمة من الثروات الطبيعية مع مجتمع فتي جل أفراده من الشباب.. مجتمع يعاني في الوقت نفسه من قصور في البنى التحتية، ولكنه يعمل على تدارك ذلك بسرعة.. فسيراليون مثلا يتوقع أن تكون أسرع دول العالم نموا هذا العام بمعدل خمسة وأربعين في المئة وفق بعض التوقعات. ويرى البعض أن للشركات الروسية فرصة في تلك السوق ونصيب.

اما إفريقيا إذا ستحتل موقعا بارزا على ساحة الاستثمار الدولي في المرحلة المقبلة. ولا يستبعد خبراء أننا سنشهد في العقد المقبل ظهور مركز مالي عالمي في أحد الحواضر الإفريقية، ويرجحون لاغوس النيجيرية أو نيروبي الكينية، في إشارة إلى عالم متغير بسرعة كبيرة، ومرحلة قادمة ليس من السهل إدارك تحولاتها العاصفة.

للمزيد شاهدوا تقريرنا المصور

توتير RTarabic