الخارجية السورية: المسلحون يفشلون مهمة اجلاء المدنيين من حمص

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588006/

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية أن المجموعات المسلحة أفشلت الجهود المكثفة للحكومة السورية لتمكين الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري من دخول المناطق التي يتواجد بها المسلحين في حمص لاخراج المدنيين.

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية يوم 21 يونيو/حزيران أن المجموعات المسلحة أفشلت الجهود المكثفة للحكومة السورية لتمكين الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري من دخول المناطق التي يتواجد بها المسلحين في حمص لإخراج الجرحى والمرضى وكبار السن والأطفال والنساء واصحاب الاحتياجات الخاصة والمواطنين المدنيين الآخرين وادخال المعونات الطبية والغذائية.

وأشار المصدر إلى "أن المجموعات الإرهابية المسلحة لم تنكث بوعودها في إدخال المساعدات وإخراج المواطنين الذين وقعوا ضحايا لها لتلقي العلاج والعناية الطبية والغذائية فحسب بل ارتكبت جريمة موصوفة تتمثل بقيامها بإطلاق النار على وفدي الصليب الأحمر والهلال الأحمر وأعلنت رفضها لخروج أي مواطن جريح أو مريض".

وأضاف المصدر أن سورية تدعو الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لمجلس حقوق الإنسان وبعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية لتحمل مسؤولياتهم وممارسة أقصى الضغوط لالزام هذه المجموعات للانصياع.

من جانبه قال المتحدث باسم الصليب الاحمر الدولي في جنيف هشام حسن ان "فريقا من اللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري حاول صباح يوم الخميس دخول المدينة في حمص بهدف اجلاء الاشخاص الجرحى والمرضى واشخاص اخرين هم بحاجة لاجلائهم". واضاف "لسوء الحظ، اضطر الفريق الى ان يعود ادراجه ويغادر بسبب القصف". واعلن حسن "اننا سنحاول مجددا دخول المدينة القديمة".

ميدانيا أفاد نشطاء بأن حوالي 120 شخصا قتلوا على يد الجيش السوري يوم 21 يونيو/حزيران. وأضافت مصادر المعارضة أن غالبية القتلى سقطوا في حمص وريف دمشق ودرعا التي تعرضت إلى قصف عنيف.

كما أعلنت وكالة الانباء السورية (سانا) أنه تم تشييع جثامين 20 شهيداً من الجيش وحفظ النظام والمدنيين استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في دمشق وريفها وحمص وحماة ودير الزور وحلب وادلب.

واشارت مراسلة روسيا اليوم في دمشق الى ان المسلحين استهدفوا سيارة الصليب الاحمر الدولي في حمص اثناء محاولة طاقمها اخراج المدنيين من المناطق الساخنة. واضافت ان الجهات السورية استطاعت منذ فترة اخراج 2500 عائلة من حي الخالدية ومن ثم منع المسلحون اخراج بقية العائلات.


في هذا السياق اوضح المحلل السياسي معد محمد في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" ان السلطات السورية عندما تقول بان العصابات المسلحة منعت من اخراج المدنيين من المناطق الساخنة فهي تقول الحقيقة.

المصدر: سانا+بي بي سي

الأزمة اليمنية