النووي الإيراني.. الثقة مؤجلة في انتظار اجتماع اسطنبول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587913/

انتهت مفاوضات موسكو بين ايران والسداسية (5+1) حيث جرت في اجواء صعبة. لم يعلن احد عن فشلها ، كما لم يظهر للعلن نجاحها . لكن تشدد ايران والغرب كان سيد الموقف في موسكو. اما في طهران فالموقف، كما كان قبل المفاوضات، اصرار على عدم التنازل نوويا او التراجع سياسيا.

انتهت مفاوضات موسكو بين ايران والسداسية (5+1) حيث جرت في اجواء صعبة. لم يعلن احد عن فشلها ، كما لم يظهر للعلن نجاحها . لكن تشدد ايران والغرب كان سيد الموقف في موسكو. اما في طهران فالموقف، كما كان قبل المفاوضات، اصرار على عدم التنازل نوويا او التراجع سياسيا.

يقول الايرانيون ان تخصيب اليورانيوم والحفاظ على دورة الوقود النووي كاملة سيبقى حقا سياديا لطهران.

وترفض طهران تقديم اي تنازل خشية من ان يقود ذلك الى تنازلات في ملفات اقليمية في ظل ظروف حساسة تسيطر على المفاصل السياسية والامنية للمنطقة. الواضح ان ايران تفضل مواصلة لعبة حافة الهاوية على التراجع في المواقف. فايران تشترط الاعتراف بحقها النووي مقابل وقف التخصيب بنسبة 20% وتسوية القضايا العالقة.

 يبدو حتى الآن جليا ان ايران مصرة على مقترحاتها للحل، والغرب ما زال يشكك بنوايا طهران، ويهيمن بين الموقفين انعدام الثقة في ظل الواقع المتوتر بين ايران والغرب. فبعد ماراثون تفاوضي، انطلق من اسطنبول، مرورا ببغداد، وصولا الى موسكو، تبقى المفاوضات تطحن الهواء.

يشير الواقع بوضوح إلى أن كلا من الطرفين متمترس بمواقفه، فالثقة لا تزال غائبة بين ايران والغرب، ولا نية لديهما في التنازل، ما يعني أن تحقيق اختراق حقيقي يبدو صعبا للغاية، لكنه غير مستبعد، فتاريخ التفاوض على المستوى الدولي حقق الكثير في اللحظات الحاسمة بعد وصول الأطراف المتفاوضة إلى حافة الهاوية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور