مقتل فلسطيني في مخيم نهر البارد شمال لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587803/

قتل فلسطيني وأصيب 7 آخرون في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان يوم 18 يونيو/حزيران، جراء مهاجمة مجموعة من سكان المخيم مركزا للجيش بعد الانتهاء من تشييع فلسطيني كان قتل الجمعة برصاص الجيش، بحسب ما أفاد مصدر امني.

قتل فلسطيني وأصيب 7 آخرون في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان يوم 18 يونيو/حزيران، جراء مهاجمة مجموعة من سكان المخيم مركزا للجيش بعد الانتهاء من تشييع فلسطيني كان قتل الجمعة برصاص الجيش، بحسب ما أفاد مصدر امني.

وقال المصدر أن "فلسطينيا قتل وجرح سبعة آخرون عندما أطلق الجيش اللبناني النار لتفريق مجموعة من سكان المخيم هاجموا مركزا له واحرقوا آلية وملابس عسكرية". وبدأ التوتر يوم الجمعة بين الجيش وسكان المخيم عندما أوقف احد الحواجز عند مدخل مخيم نهر البارد شخصا لقيادته دراجة نارية من دون أوراق قانونية، بحسب ما أعلن الجيش في حينه. وتم توقيف الشاب مع آخر كان يرافقه. وعلى الأثر، بدأت احتجاجات حول مراكز الجيش في المخيم وأقدم مئات من سكان المخيم على قطع الطرق ورشق الجنود بالحجارة.

فقام الجيش بإطلاق النار لتفرق المحتجين ما تسبب بمقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، وعلى الأثر، حصلت حركة احتجاجات واسعة وعمليات قطع طرق بالإطارات المشتعلة والعوائق داخل المخيم لمدة يومين. وطالب سكان مخيم نهر البارد بتخفيف الإجراءات الأمنية التي يفرضها الجيش على المخيم.

في هذا الشأن اتفق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونظيره اللبناني ميشيل سليمان خلال اتصال هاتفي على احتواء الحادث الذي وقع في مخيم نهر البارد. وطلب عباس من الرئيس اللبناني التنسيق لتطويق ذيول الحادث بالسرعة الممكنة، في حين أكد سليمان استعداده الكامل للتنسيق وإصدار التعليمات الفورية لذلك.

وكانت قيادة الجيش اللبناني قالت يوم الاثنين إنه "في الوقت الذي كانت الاتصالات بين قيادة الجيش والقيادة الفلسطينية في مخيم نهر البارد تتجه نحو معالجة ذيول وأسباب الإشكال الذي حصل بتاريخ 15 من يونيو الجاري، أقدم بعض المتضررين والمندسين بعد ظهر اليوم على رشق مركز الجيش في موقع صامد في المخيم بالحجارة وبقنابل المولوتوف".

وأشار بيان الجيش إلى أن ذلك "أدى إلى إصابة ثلاثة عسكريين بجروح مختلفة وإحراق آلية عسكرية وجزء من مبنى المركز المذكور، كما حاول بعضهم دخول المركز عنوة، ما دفع بعناصره إلى التصدي لهم بأسلحة مكافحة الشغب والقنابل المدخنة والرصاص المطاطي، ثم بإطلاق عيارات نارية بعد إصرارهم على اقتحامه، وقد نجم من ذلك سقوط عدد من الإصابات في صفوف المعتدين".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية