خبيرة روسية: العسكري المصري استعجل السيطرة على السلطة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587801/

استبعدت يلينا غالكينا الخبيرة الروسية في شؤون الشرق الأوسط  حدوث تحولات جذرية في مصر بعد اتمام الانتخابات الرئاسية. واعتبرت في مقابلة مع "روسيا اليوم" إن جماعة الإخوان المسلمين تسعى إلى طمأنة الغرب بأن مصر لن تسير على نمط النظام الإيراني.

استبعدت يلينا غالكينا الخبيرة الروسية في شؤون الشرق الأوسط  حدوث تحولات جذرية في مصر بعد اتمام الانتخابات الرئاسية. واعتبرت في مقابلة مع "روسيا اليوم" إن جماعة الإخوان المسلمين تسعى إلى طمأنة الغرب بأن مصر لن تسير على نمط النظام الإيراني. واليكم نص المقابلة:

حسب المعطيات الأولية الإخوان المسلمون يصلون إلى رئاسة مصر.. ما هو حجم التحولات المنتظرة في ملامح مصر بعد هذا الاختراق الحاسم؟

-فوز الإخوان المسلمين غير ساحق، انهم حصلوا على حوالي 52،5%، وأكثر من 47،5%  صوتوا لصالح المرشح العلماني. الإخوان توقعوا الحصول على 60 او 70%.  ويجب عدم انتظار تحولات جذرية لان الرئيس المنتخب سيضطر الى أخذ رأي العلمانيين بالاعتبار.  نحن نعرف ان مرشح الإخوان قد خسر في القاهرة وفي جميع المناطق السياحية. ولكن الأمر الأهم هو ان المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية أعلن بعد حل البرلمان انه سينقل بعض الصلاحيات الى رئيس الجمهورية. ويعني ذلك ان العسكريين قد استعجلوا في السيطرة على جميع الصلاحيات الرئاسية المحورية وبالفعل حققوا انقلابا عسكريا. أنا كنت اراقب مواقع الإخوان طوال الليل والموضوع الرئيسي هناك كان ليس من فاز بل ماذا سوف يفعل مع العسكر. الخيارات هي إما  ان يرد الإخوان بشكل عدواني كما عمل العسكر أو أن يحاولوا الاتفاق مع العسكر. ولا يمكن التكهن بماذا سيحصل في المستقبل.

وجه محمد مرسي في كلمة القاها بعد اعلان فوزه رسائل عديدة . إحداها أنه يريد السلام.. في رأيك هل كانت هذه رسالة للداخل فقط أم للخارج أيضا؟

-هذه الرسالة ليست موجهة للداخل فقط بل وللخارج أيضا، وبالدرجة الأولى للولايات المتحدة.  هيلاري كلينتون قالت بعد حل البرلمان المصري ان الثورة يجب ان تتواصل وأقوال مرسي تعد اشارة لتهدئة واشنطن وسعيا لإقناعها  بأن الثورة الإسلامية في مصر لن تتطور الى النمط الإيراني. كما ان مرسي أعلن عن التمسك بالاهداف التي اعلنها سابقا  ضمن شعارات حزب الحرية والعدالة.

أذا أعلن فوز مرسي رسميا.. يكون الإسلاميون في المنطقة وفي دول ما يعرف بالربيع العربي قد حققوا اختراقا جديدا وثبتوا نفوذهم في مؤسسات هذه الدول.. هل يثير ذلك حقا تخوفا لدى القوى الدولية المهتمة في المنطقة؟

-كل شيء يتعلق بما تنتظره القوى الدولية من مصر، مثلا استراتيجية الولايات المتحدة في المنطقة غير واضحة حتى الآن. ربما تسعى إلى الفوضى الشاملة ، وربما على العكس من ذلك تريد ردع انتشار الأصولية. طبعا سيؤدي فوز الأصوليين في مصر إلى تقوية الاسلاميين في ليبيا وفي سورية. وهذا  يضر بمصالح روسيا اذا واصلت تأييدها لبشار الأسد. ربما سينعكس فوز الأصوليين في مصر على السعودية لان المركز الفكري الأصولي قد ينتقل إلى مصر. وإذا تم الاتفاق بين الإخوان والعسكر فستواجه المنطقة  تغييرات جذرية.

يمكنكم الاطلاع على تسجيل المقابلة