بسبب مرسي وشفيق .. رجل يصفع والدته وآخر يطلق زوجته

متفرقات

بسبب مرسي وشفيق .. رجل يصفع والدته وآخر يطلق زوجته
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587776/

صفع مصري مؤيد لمحمد مرسي في الانتخابات الرئاسية والدته بسبب تأييدها لمنافسه أحمد شفيق، فيما طلق آخر زوجته بالثلاث بعد عراك بالأيدي جراء منح صوتها لمرسي. ولم يقتصر الاهتمام الشعبي المشحون بالعواطف بالانتخابات في مصر على المواطنين فحسب، اذ نذرت سيدة يمنية بأنها ستسمح لزوجها بالاقتران بزوجة مصرية في حال فاز المرشح الإخواني بالمنصب.

ألقى سير الانتخابات الرئاسية في مصر بظلاله على الناخبين وعلى علاقاتهم بأقرب المقربين منهم، علماً ان النتائج لم تُعلن رسمياً حتى الآن. فقد أشارت وسائل إعلام مصرية بأن مواطناً مؤيداً لمحمد مرسي صفع والدته حين علم منها انها انتخبت أحمد شفيق.

وكان الرجل البالغ من العمر 52 عاماً قد اصطحب والدته الى لجنة "نوب طريف" الواقعة في مركز السنبلاوين كي تعطي صوتها لمرسي. لكن بعد انتهائها من التصويت سألها ليتحقق من الأمر فتلقى إجابة مغايرة من والدته خالفت توقعاته، الامر الذي جعله يفقد أعصابه ولم يتوان عن توجيه صفعة لها أمام الناخبين والمشرفين على المركز، فقام القاضي المشرف على اللجنة بضبط الواقعة بمحضر ومن ثم أحاله الى النيابة.

وفي الشأن الانتخابي ذاته وقع شجار بين رجل وزوجته في بسمالوط بمحافظة المنيا بسبب تأييد الأول لأحمد شفيق فيما كانت الزوجة من أنصار محمد مرسي، واحتدم الخلاف اللفظي بينهما ليمتد الى عراك بالأيدي خارج مركز الاقتراع، لينتهي العراك بالطلاق بالثلاث.

لم يقتصر الاهتمام الشعبي المشحون بالعواطف بالانتخابات الرئاسية في مصر على المواطنين المصريين وحدهم، اذ نذرت سيدة يمنية من "الإخوان المسلمين" في بلدها بأنها ستسمح لزوجها بالاقتران بزوجة مصرية في حال فاز المرشح الإخواني محمد مرسي بالمنصب.

وقد حظي موقف السيدة اليمنية باهتمام كبير لدى المهتمين والمشاركين في العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد اقتباس ما جاء على لسان السيدة ونشر صورتها، الأمر الذي أثار اعجاب كثيرين، أعربوا عن أمنيتهم بأن تتمتع زوجاتهم بوجهة النظر ذاتها، فيما عبر أحدهم عن اسفه بالقول "للأسف .. زوحتي لا تفهم في السياسة".

وشرحت السيدة اليمنية سر السماح لزوجها بالزواج من مصرية بأن زوجها ظل يردد على مسامعها طوال 14 عاما قول الإمام الشافعي "من لم يتزوح مصرية لم يُحصّن"، مشيرة الى ان ذلك كان يندرج في إطار روح الانسجام والدعابة بينهما. لكن يبدو ان الأمر قد تحول من مجرد دعابة الى جد بعد ان أعلنت السيدة موافقتها.

هذا ولم تتطرق السيدة الى ما اذا كانت ستسمح لزوجها بالاقتران بمصرية ثالثة وربما رابعة، في حال وصول الإسلاميين الى سدة الحكم في هذا البلد العربي أو ذاك، إلا انها أكدت بحسب مواقع عربية ان "تضحيتي صادقة وفي سبيل نُصرة الإسلام". وتضيف السيدة اليمنية ان زوجها يجلس أمام شاشة التلفزيون يراقب ويترقب باهتمام شديد الأرقام المتجددة التي تشير الى عدد أصوات الناخبين المؤيدين لمرسي وشفيق.

أفلام وثائقية