اضطرابات في تونس بين الأئمة والأمن وسلفيون أردنيون يعدمون مرتداً

متفرقات

اضطرابات في تونس بين الأئمة والأمن وسلفيون أردنيون يعدمون مرتداً
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587722/

أقدم سلفيون أردنيون بعيدأً عن أعين أجهزة أمن الدولة على تنفيذ حكم الإعدام ميدانياً في حق شاب بعد ان دانته بتهمة الإصرار على الردة وشتم الذات الإلهية. وفي شأن المواجهة بين أجهزة أمن دولة عربية أخرى ومتشددين إسلاميين كانت السلطات التونسية قد منعت إمام جامع في مدينة الجندوبة بعدما كفّر رجال الشرطة في البلاد وحرض على الاعتداء عليهم، داعياً المسلمين الى مهاجمة الشرطة ومراكزها.

أقدم سلفيون أردنيون بعيدأً عن أعين أجهزة أمن الدولة على تنفيذ حكم الإعدام ميدانياً في حق شاب بعد ان دانته بتهمة الإصرار على شتم الذات الإلهية. وأفادت صحيفة "القدس العربي" بأن السلفيين نفذوا الحكم رمياً بالرصاص في منطقة عين الباشا بعد ان ثبتت لهم تهمة الردة عن الإسلام.

وقد أسفر الحادث عن حالة اضطراب شديد بين عشائر في منطقة البلقاء حيث نُفذ حكم الإعدام، وهي المنطقة التي ينتمي لها السلفيون والضحية. وقد أدت الجريمة الى إحراق عدد من المحلات التجارية وتحطيم السيارات، فيما يسعى الأمن الأردني جاهداً لإعادة سيطرته على المنطقة. وبحسب الصحيفة فإن عناصر ينتمون للتيار السلفي في البلقاء وشمال المملكة الأردنية شرعوا بتأسيس مجالس قضاء شرعية تفصل وتحكم بين الناس، وتعمل على حل المشاكل بين العشائر "في ظاهرة لم تألفها المملكة من قبل".

وفي شأن المواجهة بين أجهزة أمن دولة عربية أخرى ومتشددين إسلاميين كانت السلطات التونسية قد منعت إمام جامع في مدينة الجندوبة بعدما كفّر رجال الشرطة في البلاد وحرض على الاعتداء عليهم، داعياً المسلمين الى مهاجمة الشرطة ومراكزها. يُذكر انه في تونس أيضاً منعت السلطات الشيخ حسين العبيدي مؤخرأً عن إمامة المصلين في مسجد الزيتونة، بعد هدره دم فنانين تشكيليين توانسة شاركوا قبل أيام في معرض رسوم في مهرجان "ربيع الفنون"، إعتبره الإسلاميون مسيئاً للدين.

وكان المسؤول في وزارة الشؤون الدينية علي اللافي قد أعلن في حينه ان "التصريحات التى أدلى بها حسين العبيدى خلال صلاة الجمعة خطيرة وغير مسؤولة وغير ملزمة للوزارة، ولن يتم السماح له مجددا بإمامة المصلين فى جامع الزيتونة". وأضاف ان "حسين العبيدى يتحمل وحده ما قد ينجم عن تصريحاته من تبعات قانونية فى صورة قررت أى جهة مقاضاته".

وقد لمع نجم الشيخ حسين العبيدي مؤخراً في الصحافة المحلية والعربية في مايو/أيار الماضي بعد ان قدم راشد الغنوشي رئيس حركة "النهضة الإسلامية" في البلاد  أثناء الاحتفال بافتتاحية التدريس في جامعة الزيتونة قائلاً "أُحيل الكلمة إلى ابن تونس البار الذي كافح وعانى في السجون والذي شرفنا بحضوره .. الشيخ راشد الغنوشي رضي الله تعالى عنه"، وهو ما تم تسجيله صوتياً ونشره على موقع الـ "يوتيوب" الشهير.

واعتبر بعض الحاضرين وبينهم أئمة مساجد وشخصيات شهيرة في المجال الإسلامي بالإضافة الى بعض المصلين ان تقديم الغنوشي بهذه الصيغة أمر استفزازي، فغادروا المسجد تعبيراً عن احتجاجهم.