موسكو تحذر أنها سترد بالمثل في حال فرضت واشنطن قيودا جديدة على منح التأشيرات للمسؤولين الروس

أخبار روسيا

موسكو تحذر أنها سترد بالمثل في حال فرضت واشنطن قيودا جديدة على منح التأشيرات للمسؤولين الروس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587706/

حذر مستشار الرئيس الروسي يوري أوشاكوف باحتمال اتخاذ موسكو إجراءات قانونية، ردا على ما يعرف بـ"قانون ماغنيتسكي" في حال إقراره بالكونغرس الأمريكي.

حذر مستشار الرئيس الروسي يوري أوشاكوف باحتمال اتخاذ موسكو إجراءات قانونية، ردا على ما يعرف بـ"قانون ماغنيتسكي" في حال إقراره بالكونغرس الأمريكي.

وقال في تصريحات صحفية يوم 17 يونيو/حزيران على أعتاب اجتماع الرئيسين الروسي والأمريكي ان "الجميع يفهم أننا سنتخذ أجراءات للرد، لكنه من الأفضال أن نتفاداه. إذا لم يقر القانون، لن تتخذ إجراءات رد عليه، ومن الطبيعي أن يسفر عن ذلك تحسين الأجواء الثنائية فورا".

ووصف المسؤول الروسي مشروع "قانون ماغنيتسكي" (الذي ينص على فرض القيود على منح التأشيرات لبعض الموظفين الروس الذين يقال إنهم ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان تسببت بوفاة رجل الأعمال الروسي سيرغي ماغنيتسكي في السجن) بـ"خطوة موجهة ضد روسيا بشكل واضح"، مشيرا إلى وجود محاولات لـ"تفسيره بشكل موسع" من أجل "استخدامه في حالات عدم رضى واشنطن عن تصرف روسيا، بما في ذلك على الصعيد الدولي".

وأوضح: "مثلما كان "تعديل جاكسون فينيك" يلقي بظه على مجمل العلاقات الثنائية، يحاولون حاليا إدخال عنصر سلبي جديد في سياق التعاون الثنائي. وطابعه السلبي واضح للجميع".

وأضاف: "إننا في اتصالاتنا مع الإدارة الأمريكية على جميع المستويات نؤكد عدم قبولنا بإمكانية تبديل "تعديل جاكسون فينيك" بـ"قانون ماغنيتسكي" الذي ينص على فرض العقوبات المتعلقة بمنح التأشيرات وغير ذلك، بذرائع حقوقية مفتعلة. ويجب أن تفهم واشنطن أننا سنضطر بذلك الى اتخاذ إجراءات الرد".

وأشار أوشاكوف إلى أن روسيا اضطرت  في السنة الماضية، ردا على قرار واشنطن بمنع عدد من المسؤولين الروس دخول الولايات المتحدة لتورطهم المزعوم في قضية ماغنيتسكي، الى إدراج عدد مماثل من المسؤولين الأمريكيين السابقين والحاليين في قائمتها السوداء، على سبيل المعاملة بالمثل".

وأوضح: "هؤلاء الأمركيون متورطون في حالات معروفة بانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك التعذيب والاستهزاء بالمعتقلين في السجون الخاصة التي فتحتها البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية في غوانتانامو وقاعدة باغرام بأفغانستان وأبو غريب العراقية".

وأشار إلى أن الشركات الأمريكية، في حال لم تلغ واشنطن "تعديل جاكسون فيميك" حتى نهاية يوليو/تموز عندما تصبح روسيا عضوا في منظمة التجارة العالمية، ستجد نفسها في وضع الخاسر في الأسواق الروسية، مقارنة بمنافسيها من أوروبا وآسيا".

المصدر: وكالات روسية.