السير على الحبل فوق شلالات نياغارا للمرة الأولى منذ 100 عام

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587655/

نجح الأمريكي نيك والندا وهو سليل في الجيل السابع لأسرة اشتهرت بتقديم عروض السير على الحبال في السيرك، نجح بالسير على حبل فوق شلالات نياغارا الشهيرة للمرة الأولى منذ 100 عام. فقد تمكن "والندا الطائر" كما تصفه وسائل الإعلام المحلية بالسير على حبل قطره 5 سم وهو يمسك بيديه الزانة، بدءً من الحدود الأمريكية لينهي مسيرة استمرت 25 دقيقة في الأراضي الكندية.

نجح الأمريكي نيك (نيكولاس) والندا وهو سليل في الجيل السابع لأسرة اشتهرت بتقديم عروض السير على الحبال في السيرك، نجح بالسير على حبل فوق شلالات نياغارا الشهيرة للمرة الأولى منذ 100 عام. فقد تمكن "والندا الطائر" كما تصفه وسائل الإعلام المحلية بالسير على حبل قطره 5 سم وهو يمسك بيديه الزانة، بدءً من الحدود الأمريكية لينهي مسيرة استمرت 25 دقيقة في الأراضي الكندية.

قطع والندا البالغ من العمر 33 عاماً رحلته في ظروف جوية قاسية اذ كانت الرياح العاتية تسبب عائقاً له خاصة وانها كانت تصيبه من كل جانب بسرعة 20 كم في الساعة، بالإضافة الى قطرات مياه الشلال التي كانت تتطاير على وجهه. وقد نقلت قناة "إي بي سي" الأمريكية بثاً مباشراً تابعه بحسب التقديرات ملايين المشاهدين.

وكان في استقباله على الجانب الكندي 125 ألف شخص تتقدمهم زوجته وأولاده الثلاثة. وقد بدأ الكثيرون بالتوافد الى النقطة النهائية لرحلة فالندا قبل ساعات من بدئها كي يتسنى لهم اختيار الأماكن الأفضل المخصصة للمشاهدين، فيما كان 4 آلاف شخص ممن رافقوه من الولايات المتحدة يلتقطون الصور وتسجيلات الفيديو للحدث التاريخي، حيث بدت الرياح العاتية بوضوح وهي تتلاعب بالحبل البالغ طوله 550 متراً.

وقد رافقت "والندا الطائر" مروحية ومجموعة من الغواصين، علماً انه اضطر وللمرة الأولى في حياته لأن يرتدي حزام الأمان بحسب شرط قناة "إي بي سي" المتعهد بنقل وقائع العبور فوق الشلال، كما كان يرتدي حذاءً خاصاً يمكنه من التماسك والسيطرة على الحبل بشكل أفضل، حاكته والدته بنفسها. وكان نيك والندا على تواصل مستمر مع والده الذي كان يرشده ويشجعه في الوقت ذاته كان يرد فيه على أسئلة مراسلي القناة.

وما ان وصل نيك والندا الى الأراضي الكندية حتى تنفس الصعداء معبراً عن سعادته بإنجازه، ومشيراً الى انه كانت لديه بعض اللحظات ألقى فيها نظرة على شلالات نياغارا واصفاً المنظر بالمهيب.