الجيش اليمني يستعيد السيطرة على ثالث معقل لتنظيم "القاعدة" في جنوب البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587533/

استعاد الجيش اليمني السيطرة على مدينة شقرة - ثالث معقل لتنظيم "القاعدة" في محافظة أبين جنوب اليمن، وذلك في اشتباكات يوم الجمعة 15 يونيو/حزيران، قتل خلالها 17 على الأقل عنصراً من التنظيم.

استعاد الجيش اليمني السيطرة على مدينة شقرة - ثالث معقل لتنظيم "القاعدة" في محافظة أبين جنوب اليمن، وذلك في اشتباكات يوم الجمعة 15 يونيو/حزيران، قتل خلالها 17 على الأقل عنصراً من التنظيم.

وصرح مسؤول يمني بأن عدداً من المقاتلين فروا من شقرة إلى منطقة جبلية تجاه الغرب بحثاً عن ملاذ عند القبائل، وبينهم جلال بلعيدي المعروف باسم أبو حمزة الزنجباري، قائد جماعة "أنصار الشريعة" التابعة لتنظيم "القاعدة".

وكان الجيش اليمني قد شن حملة عسكرية مكثفة في الشهر الماضي، واستطاع إلى الأن طرد مقاتلي "أنصار الشريعة" من المعقلين الرئيسيين جعار وزنجبار. ويشارك في الحملة العسكرية حوالي 25 ألف جندي، تدعمهم لجان المقاومة الشعبية من السكان المحليين. وتتعرض مواقع المقاتلين لقصف مدفعي وجوي بمساندة طائرات من دون طيار أمريكية.

وذكرت الولايات المتحدة، التي قدمت مساندة للحكومة اليمنية في حملتها من توفير تدريب وطائرات بدون طيار، أن الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي هو أكثر تعاوناً من سلفه علي عبدالله صالح في القتال ضد الجماعات الإسلامية المسلحة.

يذكر أن الجيش اليمني تمكن في قتال عنيف يوم الخميس 14 يونيو/حزيران، من تصفية 40 مسلحاً من المتشددين، واستولى على إحدى نقاط ارتكازهم.

محلل سياسي: الدور الأكبر في نجاح العمليات العسكرية الأخيرة كان للجيش اليمني وللجان الدعم الشعبية

بدوره قال المحلل السياسي أحمد الزرقة في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أن أهم العوامل التي تعزى إليها نجاحات الجيش اليمني هو القرار السياسي المتخذ في صنعاء بضرورة تطهير محافظة أبين من المقاتلين المسلحين والمساندة التي كان يلقاها الجيش من لجان المقاومة الشعبية والقوات الأمريكية، مشيراً إلى أن زيادة عدد قوات الجيش كان له دور كبير أيضاً.

وأكد المحلل أن الدعم الأمريكي كان له دور كبير في نجاحات الجيش اليمني في محافظة أبين، بالإضافة إلى الدعم السعودي، الذي تلخص بتقديم بعض المعلومات الاستخبارية والدعم اللوجستي للقوات، مضيفاً بأن الدور الأكبر كان للجيش اليمني وللجان الدعم الشعبية.

 

المصدر: وكالات+"روسيا اليوم"