راسموسن يدعو السلطات الليبية إلى إطلاق سراح وفد المحكمة الجنائية الدولية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587447/

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن يوم الخميس 14 يونيو/حزيران، السلطات الليبية إلى إطلاق سراح 4 من موظفي المحكمة الجنائية الدولية المكلفين بالدفاع عن سيف الإسلام القذافي، والمحتجزين في ليبيا منذ يوم السبت الماضي.

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن يوم الخميس 14 يونيو/حزيران، السلطات الليبية إلى إطلاق سراح 4 من موظفي المحكمة الجنائية الدولية المكلفين بالدفاع عن سيف الإسلام القذافي، والمحتجزين في ليبيا منذ يوم السبت الماضي.

وقال راسموسن في حديث للصحفيين في أستراليا: ؤسفني بشدة أن جماعات معينة في ليبيا احتجزت ممثلي المحكمة الجنائية الدولية، وأود أن أدعوهم إلى إطلاق سراحهم بأسرع وقت ممكن".

وأشار راسموسن إلى أن السلطات الليبية كانت تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بطريقة إيجابية حتى الأن، وأعرب عن أمله بأن يحل سوء الفهم الأخير هذا في أسرع وقت ممكن.

ويضم الوفد الذي ترأسه المحامية الأسترالية ميلندا تايلور عضوين من روسيا وإسبانيا، بالإضافة إلى مواطنة لبنانية. وكان الموظفون الأربعة المكلفين بتمثيل سيف الإسلام القذافي أمام المحكمة الجنائية الدولية،قد اُحتجزوا في مدينة الزنتان يوم 9 يونيو/حزيران، كإجراء وقائي إلى حين إكمال التحقيق معهم في الاتهامات المنسوبة إليهم بتهديد الأمن الوطني الليبي.

المصدر: وكالات

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن يوم الخميس 14 يونيو/ حزيران السلطات الليبية إلى إطلاق سراح 4 من موظفي المحكمة الجنائية الدولية المحتجزين في ليبيا منذ يوم السبت الماضي.

وأعلن راسموسن، المتواجد حالياً في أستراليا، قائلاً: "يؤسفني بشدة أن جماعات معينة في ليبيا احتجزت ممثلي المحكمة الجنائية الدولية، وأود أن أدعوهم إلى إطلاق سراحهم بأسرع وقت ممكن". وأشار راسموسن إلى أن السلطات الليبية كانت تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بطريقة إيجابية حتى الأن، وأعرب عن أمله بأن يحل سوء الفهم الأخير هذا بأسرع وقت ممكن.  

وكان الموظفون، الحاملون الجنسيات الأسترالية، الروسية، الأسبانية والليبية، ضمن وفد مبعوث إلى ليبيا ترأسه المحامية ميلندا تايلور، ومكلف بتمثيل سيف الإسلام القذافي أمام المحكمة الجنائية الدولية. واحتجز الوفد يوم 9 يونيو/حزيران، كإجراء وقائي في مدينة زنتان لمدة 45 يوماً، إلى حين تحقق السلطات الليبية في الاتهامات المنسوبة إليهم بتهديد الأمن الوطني.

المصدر: وكالات

 

مظاهرات في فلسطين ضد قرار ترامب