البنتاغون يخطط لشراء 10 مروحيات روسية أخرى لتجهيز الجيش الأفغاني

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587428/

أعلنت مصادر حكومية أمريكية يوم الأربعاء 13 يونيو/حزيران، أن واشنطن تخطط لشراء شحنة جديدة من مروحيات "مي-17" الروسية من شركة "روس أوبورون إكسبورت" الحكومية الروسية التي سبق أن فرضت عقوبات عليها.

أعلنت مصادر حكومية أمريكية يوم الأربعاء 13 يونيو/حزيران، أن واشنطن تخطط لشراء شحنة جديدة من مروحيات "مي-17" الروسية من شركة "روس أوبورون إكسبورت" الحكومية الروسية التي سبق أن فرضت عقوبات عليها.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر في مختلف المؤسسات الحكومية الأمريكية أن وزارة الدفاع الأمريكية قد أبلغت مجلس الشيوخ نيتها شراء 10 مروحيات روسية إضافية. وكان العقد الأمريكي- الروسي بشأن مروحيات "مي-17" يتضمن في البداية توريد 21 مروحية وقطع غيار لها بالإضافة إلى خدمات الصيانة. وأشارت "رويترز" الى ان قيمة هذا العقد كان تبلغ نحو 500 مليون دولار. هذا وكان العقد يتيح للولايات المتحدة إمكانية شراء 12 مروحية إضافية من الطراز نفسه، ويبدو أنها قررت استغلال هذه الفرصة، علما بأن واشنطن قد توجهت في وقت سابق من العام الجاري إلى موسكو بطلب توريد مروحيتين إضافيتين.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية ردا على سؤال وجهه إليها الحزب الجمهوري، أن قيمة توريد المروحيات الـ12 الإضافية وقطع الغيار لها وخدمات الصيانة تبلغ نحو 220 مليون دولار.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي أن واشنطن لا تنوي التخلي عن شراء مروحيات روسية لتجهيز الجيش الأفغاني بها. وأوضح المتحدث أن الطيارين الأفغان تعودوا على استخدام مروحيات "مي-17" منذ سنوات ولا يمكن أن يتخلوا عنها في الوقت الراهن. وجاء تأكيد البنتاغون ردا على دعوة وجهها إليها عدد من النواب الجمهوريين، إلى وقف شراء المروحيات الروسية وهذا ردا على استمرار التعاون العسكري بين روسيا وسورية ولا سيما على خلفية تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي اتهمت موسكو بإرسال شحنة جديدة من المروحيات القتالية إلى دمشق.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة سبق أن فرضت عقوبات تجارية على شركة "روس أوبورون إكسبورت" الحكومية التي تشرف على تصدير الأسلحة الروسية إلى الخارج، وهذا بذريعة أنها تواصل توريد السلاح إلى إيران وتنتهك نظام عدم الانتشار بذلك. ويرى خبراء روس أن العقوبات الأمريكية تأتي في سياق المنافسة بين روسيا والولايات المتحدة في السوق العالمية للأسلحة.

المصدر: وكالة "رويترز" + روسيا اليوم