خبير روسي: "بوشهر" محطة سلمية بحتة وإيران شريك صعب وثمة شكوك حول برنامجها النووي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58738/

أجرت قناة "روسيا اليوم" في 27 نوفمبر/تشرين الثاني لقاء مع الخبير في الشؤون الإيرانية فلاديمير أورلوف، قال فيه ان محطة بوشهر الكهروذرية سلمية بحتة ، مشيرا الى وجود شكوك حول الملف النووي الإيراني، مؤكدا ان الجمهورية الإسلامية الايرانية شريك لروسيا، لكنها شريك صعب.

أجرت قناة "روسيا اليوم" في 27 نوفمبر/تشرين الثاني لقاء مع الخبير في الشؤون الإيرانية فلاديمير أورلوف، قال فيه ان المفاعل النووي لمحطة  بوشهر الكهروذرية بدأ العمل فعليا، وقد انتهت مهمة روسيا تقريبا.
لكنه نوّه بأن روسيا لا تزال باقية في إيران لتنظيم العمليات التقنية للمحطة ، انطلاقا من أهمية سلامة هذه المنشأة النوويةبالنسبة للجمهورية الإسلامية والمنطقة ككل، فالخبراء الروس يقدمون الاستشارات والنصائح "خطوة بخطوة" كي تتمكن إيران من إنتاج الكهرباء في المستقبل المنظور.
وحول الملف النووي الإيراني الذي تتخوف دول كثيرة من  احتمالات توجهه العسكري وارتباط ذلك بتشغيل محطة بوشهر قال أورلوف ان "بوشهر" محطة كهروذرية سلمية بحتة، ولا يمكن استغلالها لتحقيق أهداف حربية.
لكنه لفت الى شق آخر في الملف النووي الإيراني حيث قال  "هناك ما لا نعرفه عن البرنامج  النووي الإيراني الذي يثير الشك".
وأضاف انه لا يوجد ما يشير الى وجود قرار إيراني بالحصول على السلاح النووي، كما لا يوجد دليل قاطع حول عدم وجود توجه عسكري في الجمهورية الإسلامية، مشيرا الى ان "كل ما لدينا هو شكوك. والشكوك شئ والواقع شئ آخر".
وفيما يخص العلاقات الروسية الإيرانية قال الخبير فلاديمير أورلوف ان "إيران جارتنا ولدينا حدود مشتركة في بحر قزوين"، كما انها عضو في الوكالة الدولية للطلاقة الذرية، مضيفا ان إيران شريك لروسيا "لكنها شريك صعب".
وتابع أورلوف "لا أستطيع ان اقول ان العلاقة سيئة، كما من الصعب القول انها ممتازة. وطهران لم تكترث لنداءات موسكو لجعل برنامجها النووي شفافا بالكامل".
أما فيما يخص سبل حل القضايا المتعلقة بالملف النووي الإيراني قال أورلوف "لا زلنا في روسيا نعتبر انه يجب ان تحل هذه القضايا عبر الطرق الدبلوماسية"، مشيرا الى انه لا يزال هناك أمل بإمكانية العمل مع الشركاء الإيرانيين بعيدا عن التعقيد والصعوبة.
المصدر: "روسيا اليوم"
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)