لندن تتوسط لتخفيف حدة التوتر بين واشنطن وإسلام آباد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587338/

في ظل التوتر المتنامي في العلاقات الباكستانية الأمريكية لجأت واشنطن إلى وساطة بريطانية من أجل إقناع القيادة الباكستانية بالعدول عن موقفها وإعادة فتح خط إمدادات الناتو إلى أفغانستان. ولهذه المهمة أوفدت لندن وزير خارجيتها وليم هيغ إلى إسلام آباد.

يبدو أن واشنطن بدأت تستغيث بحليفتها لندن للتوسط لدى إسلام آباد بعد أن وصل التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان إلى أوجه. ففي الوقت الذي غادر فيه بيتر لافوي، مساعد وزير الدفاع الأمريكي ومرافقوه العاصمة إسلام آباد بعد أنباء تحدثت عن رفض قائد الجيش الباكستاني لقاء لافوي، وصلها وليم هيغ، وزير الخارجية البريطاني في محاولة لرأب الصدع المتنامي بين الأمريكيين والباكستانيين على خلفية استئناف إمدادات الناتو إلى أفغانستان.

ولكن الآمال التي يتحدث عنها هيغ على ما يبدو أكبر بكثير من الوقائع المتعلقة بالتوتر الأمريكي الباكستاني، فما زالت باكستان تصر على موقفها الرافض لفتح الخط دون اعتذار أمريكي وإعادة رسم العلاقة ليس لخدمة المصالح الأمريكية، بل لمصالح باكستان.

إذا هي آمال بريطانية لحل أزمة التوتر بين واشنطن وإسلام أباد ولكن في ظل إصرار باكستاني على ضرورة احترام السيادة الباكستانية التي مازالت تنتهك بين الحين والآخر من قبل القوات الأمريكية في أفغانستان عبر هجمات الطائرة الأمريكية على الحزام القبلي.

المزيد في التقرير المصور.