اختتام أعمال المجلس الثوري لفتح بدعم عباس والتأكيد على أهمية المصالحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58732/

اختتم المجلس الثوري لحركة فتح أعمال دورته الخامسة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني التي استمرت لمدة يومين بمدينة رام الله، وذلك بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وأكد المجلس دعمه لموقف الرئيس والقيادة الفلسطينية "الرافض لموقف إسرائيل المتعنت"، كما شدد على أهمية إنهاء حالة الانقسام الداخلي الفلسطيني، لما يشكله هذا الانقسام من "مخاطر كبيرة" على الشعب الفلسطيني وقضيته.

اختتم المجلس الثوري لحركة فتح أعمال دورته الخامسة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني التي استمرت  لمدة يومين بمدينة رام الله، وذلك بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وفي تصريح للوكالة الفلسطينية للأنباء "وفا" قال أمين سر المجلس الثوري صبري صيدم ان "المجلس أكد دعمه لموقف الرئيس والقيادة الفلسطينية الرافض لموقف إسرائيل المتعنت واشتراطاتها تجاه عملية السلام".
و أشار صيدم الى تأكيد المجلس على اهمية إنهاء حالة الانقسام الدخلي الفلسطيني، لما يشكله هذا الانقسام من "مخاطر كبيرة" على الشعب الفلسطيني وقضيته أمام العالم، ولكي يتمكن الفلسطينيون من "مواجهة الاحتلال وإجراءاته التعسفية".
كما تطرق صبري صيدم الى القضايا التي تناولها المجلس في دورته الحالية ، اذ طُرحت ملفات الأوضاع في قطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس وكذلك قضية اللاجئين الفلسطينيين.
كما ناقش المجتمعون إمكانية إجراء تعديلات وزارية في حكومة رئيس الوزراء سلام فياض، اذ يطالب البعض بتعيين وزراء من حركة فتح وفصائل أخرى، وهو ما أعلن محمود عباس انه سيناقشه مع رئيس الحكومة.
يذكر ان حركة المقاومة الإسلامية حماس منعت أعضاء المجلس الثوري المقيمين في غزة من التوجه الى رام الله للمشاركة بأعمال الدورة.
المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية