منظمو التظاهرة المعارضة في موسكو يعلنون تبنيهم "بيان روسيا الحرة"

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587305/

أعلن منظمو التظاهرة المعارضة في موسكو التي أطلق عليها "المسيرة المليونية" تبنيهم بيان يدعى "بيان روسيا الحرة" ويضم مطالبات برحيل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووضع قوانين جديدة للانتخابات البرلمانية والرئاسية والمحلية.

أعلن منظمو التظاهرة المعارضة في موسكو التي أطلق عليها "المسيرة المليونية" تبنيهم بيان يدعى "بيان روسيا الحرة" ويضم مطالبات برحيل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووضع قوانين جديدة للانتخابات البرلمانية والرئاسية والمحلية.

وجاء في هذه الوثيقة التي قرأتها أمام المتظاهرين في 12 يونيو/حزيران الناشطة المعارضة يفغينيا تشيريكوفا: "يجب اتخاذ هذا القانون (القانون الجديد للانتخابات البرلمانية) من قبل البرلمان الحالي وإجراء انتخابات نيابية جديدة ليقدم البرلمان الجديد مشروع الدستور الروسي الجديد الذي يقلص مسؤوليات الرئيس ومدة الولاية الرئاسية للاستفتاء الشعبي".

كما ضمت الوثيقة التي أعلن منظمو التظاهرة تبنيها مطالبات باتخاذ قانون جديد لانتخابات الرئيس وتعيين تاريخ الانتخابات الرئاسية المبكرة وانتخاب رؤساء المقاطعات عن طريق الانتخابات المباشرة وإصلاح أجهزة القضاء والتحقيق والشرطة.

واقترح واضعو الوثيقة أن تتم المراقبة على تنفيذ خطتهم عبر عدد من الآليات، منها "الطاولات المستديرة"، على حد تعبيرهم.

وأشارت الوثيقة إلى "توسع الهوة لمستوى المعيشة بين سكان موسكو والأقاليم الروسية"، وحذرت من أن استمرار هذا التوجه قد يؤدي إلى "المواجهة الأهلية وانهيار الدولة".

وأكد البيان أن "الشعب هو مصدر السلطات وله الحق في الاحتجاج السلمي من أجل الضغط على السلطة وتغييرها"، وقال: "إن نضالنا من أجل الحقوق السياسية مرتبط بالنضال من أجل الحقوق الاقتصادية، نسعى إلى التغييرات على كافة مستويات الحياة".

وشدد منظمو التظاهرة على قبولهم لجميع أشكال الاحتجاج، مؤكدين ثقتهم في أن الاحتجاجات إذا كانت على نطاق واسع ستؤدي إلى تغيير الحكم. وأضافوا أنه من الممكن أن تلعب  "الإجراءات الانتخابية" دورها في "تفكيك النظام السياسي الحالي".

وشارك في التظاهرة زعيما المعارضة غير الرسمية سيرغي أودالتسوف وبوريس نيمتسوف، إضافة إلى الأديب دميتري بيكوف، ورئيس الوزراء الأسبق ميخائيل كاسيانوف، والنائب في مجلس الدوما عن حزب "روسيا العادلة" غينادي غودكوف.

ونقلت وكالة الأنباء "إيتار-تاس" عن المفوض الروسي لحقوق الإنسان فلاديمير لوكين أن عدد المشاركين في مظاهرة المعارضة في موسكو بلغ 100 ألف وأنه لم تسجل خلالها أي حوادث لمخالفة النظام العام.

هذا وقدرت الشرطة الروسية عدد المشاركين في "المسيرة المليونية" بحوالي 18 ألف، مضيفة أن حوالي 3 آلاف منهم تفرقوا في طريقهم إلى الميدان أمام المنصة ولم يتابعوا الخطباء.

ودعا المعارض سيرغي أودالتسوف إلى إجراء احتجاج المفتوح في 7 أكتوبر/تشرين الأول وهو عيد ميلاد الرئيس بوتين للمطالبة بالإفراج عن المعارضين المعتقلين، على حد تعبيره.

وأضاف المعارض بوريس نيمتسوف أن هذا الاحتجاج يجب أن يكون سلميا وحاشدا، ويجب أن يكون هدفه منع انتخاب الرئيس لأكثر من ولايتين وألا تتجاوز مدة الولاية الرئاسية 4 أعوام. كما دعا نيمتسوف إلى تعزيز دور البرلمان ليكون هو الجهة التي تشكل الحكومة.

وتزامنا مع "المسيرة المليونية" في موسكو شهدت مدينة سان بطرسبوغ تظاهرة معارضة بلغ عدد المشاركين فيها حوالي ألفين، حسب تقييمات الشرطة المحلية.

المصدر: وكالات روسية.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة