احتفالات واسعة النطاق بيوم روسيا.. والمعارضة تنظم مسيرة احتجاجية في وسط موسكو

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587263/

تحتفل المدن الروسية يوم الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، بيوم روسيا الذي يأتي في الذكرى السنوية لإعلان روسيا عن سيادتها في عام 1990 مثل الجمهوريات السوفيتية السابقة الأخرى، خلال فترة تفكك الاتحاد السوفيتي. من جانب آخر، تنظم المعارضة الروسية بعد ظهر اليوم، مسيرة ومظاهرة احتجاجية في حلقة جديدة من الاحتجاجات التي اندلعت في روسيا بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

تحتفل المدن الروسية يوم الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، بيوم روسيا (العيد الوطني) الذي يأتي في الذكرى السنوية لإعلان روسيا عن سيادتها في عام 1990 مثل الجمهوريات السوفيتية السابقة الأخرى، خلال فترة تفكك الاتحاد السوفيتي.

وأعلنت وزارة الداخلية الروسية أن أكثر من 12 ألف عنصر من القوات الداخلية سيتولون ضمان أمن الفعاليات الاحتفالية في موسكو.

ومن المقرر أن ينظم حفل موسيقي في الساحة الحمراء مساء يوم الاثنين يليه إطلاق ألعاب نارية، هذا بالإضافة إلى العديد من الفعاليات الثقافية التي ستقدمها المسارح وقاعات الحفلات والمتاحف.

وبعد انتهاء البرنامج الرسمي للاحتفال، سيتم بث مباراة المنتخبين الروسي والبولندي في إطار بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2012)، على شاشات كبيرة في عدة أماكن عامة بموسكو.

المعارضة تواصل احتجاجاتها في شوارع موسكو

من جانب آخر، تنظم المعارضة الروسية بعد ظهر يوم الثلاثاء، مسيرة ومظاهرة احتجاجية في حلقة جديدة من الاحتجاجات التي اندلعت في روسيا بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقد سمحت بلدية موسكو بإجراء مسيرة لا يتجاوز عدد المشاركين فيها 50 ألف شخص. تجدر الإشارة إلى أن البرلمان الروسي أقر قبل أيام قانونا جديدا يشدد العقوبات على مرتكبي الانتهاكات خلال المظاهرات. ودخل القانون الذي اعتبرته حركات المعارضة خطوة جديدة لفرض قيود على حرية التعبير في البلاد، حيذ التنفيذ يوم السبت الماضي.

وأكد المعارضون تمسكهم بإجراء المسيرة التي أطلقت عليها "مسيرة الملايين"، على الرغم من أن القانون الجديد يفرض غرامات قد تصل 30 ألف روبل (حوالي 1000 دولار) على من يخرق نظام إجراء المظاهرة أو غرامة تصل إلى 300 ألف روبل على مرتكبي المخالفات التي تؤدي إلى إلحاق ضرر بالممتلكات أو صحة الإنسان.

وكانت الشرطة الروسية قد أجرت يوم الاثنين حملة تفتيش لمنازل عدد من زعماء المعارضة الروسية بينهم إيليا ياشين أحد قادة حركة "التضامن"، وسيرغي أودالتسوف زعيم "الجبهة اليسارية"، والمدون ألكسي نافالني، ومقدمة البرامج التلفزيونية كسينيا سوبتشاك. وعلى الرغم من أن الشرطة لم تقدم على اعتقالهم، إلا أنها طالبتهم بحضور استجاب صباح يوم الثلاثاء في إطار التحقيق في الاشتباكات التي اندلعت خلال "مسيرة الملايين" المعارضة السابقة التي جرت يوم 6 مايو/أيار الماضي.

ومن المقرر ان توافق جميع أطياف المعارضة المشاركة في حركة الاحتجاجات على "بيان روسيا الحرة". وينص هذا البيان على إنشاء مجلس تنسيق بين ممثلي القوى السياسية المختلفة والمجتمع المدني من أجل تنظيم الاحتجاجات المقبلة وممارسة الضغط على السلطات بشكل سلمي.

ويطالب مشروع البيان البرلمان الروسي الحالي بوضع قانون جديد للانتخابات يضمن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة نزيهة لانتخاب برلمان جديد يتولى وضع مسودة دستور جديد، وتبني قانون جديد حول الانتخابات الرئاسية وتحديد موعد الانتخابات وتقليص مدة الولاية الرئاسية التي تبلغ حاليا 6 سنوات.

المصدر: وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة