استئناف جلسات الحوار الوطني اللبناني لتجاوز التداعيات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587195/

استأنفت ظهر الاثنين 11 يونيو/حزيران، جلسات الحوار الوطني اللبناني بين الأقطاب السياسية في القصر الرئاسي شمال بيروت للبحث في موضوع سلاح حزب الله وغيره من المواضيع المثيرة للجدل في لبنان.

استأنفت ظهر الاثنين 11 يونيو/حزيران، جلسات الحوار الوطني اللبناني بين الأقطاب السياسية في القصر الرئاسي شمال بيروت للبحث في موضوع سلاح حزب الله وغيره من المواضيع المثيرة للجدل في لبنان.

وحدد الرئيس اللبناني ميشال سليمان نقاط البحث بـ"سلاح المقاومة (حزب الله) وكيفية الاستفادة منه للدفاع عن لبنان"، و"كيفية إنهاء السلاح الفلسطيني خارج المخيمات ومعالجة السلاح داخلها"، و"نزع السلاح المنتشر داخل المدن وخارجها".

ويغيب سعد الحريري، أبرز أركان المعارضة، الموجود خارج لبنان، عن طاولة الحوار لكنه سيكون ممثلا بوفد من تيار المستقبل.

كما سيغيب الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله لدواع أمنية، وسيمثل بوفد من "حزب الله".

وأعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع مقاطعة الحوار معللا ذلك بأنه لا يرى أي جدوى من الحوار. وقال إنه كان سيشارك "لو كان الحوار بين لبنانيين"، معتبرا ان "النظام السوري وحزب الله ليسا مستعدين للجلوس إلى الطاولة"، متهما ضمنا حزب الله وحلفاءه بتنفيذ أجندة سورية.

ووقعت خلال الأسابيع الماضية سلسلة توترات أمنية في لبنان بين مجموعات مؤيدة للنظام السوري وأخرى مناهضة له في طرابلس شمال بيروت تسببت بسقوط قتلى وجرحى.

وحضت القيادات السياسية على اختلافها أنصارها على ضبط النفس والامتناع عن القيام بردود فعل عنيفة وسلبية في مواجهة كل تطور.

وتطالب المعارضة بإيجاد حل لترسانة "حزب الله" الضخمة، معتبرة أن هذا السلاح يوظف في تحقيق مكاسب سياسية، بينما يتمسك به الحزب بذريعة استخدامه في مواجهة إسرائيل.

يذكر أن جلسات الحوار التي استمرت عدة أشهر بين ممثلي كل الأطراف خلال عامي 2009- 2010 لم تسفر عن أية نتيجة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية