الحريري الى طهران لبحث العلاقات الثنائية واخر التطورات الإقليمية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58717/

وصل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى العاصمة الايرانية طهران بعد ظهر يوم السبت 27 نوفمبر/تشرين الثاني في زيارة عمل رسمية على رأس وفد وزاري واستشاري رفيع المستوى تستمر لـ3 أيام، يجري خلالها مع المسؤولين الايرانيين محادثات رسمية تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين، واخر التطورات الإقليمية.

وصل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى العاصمة الايرانية طهران بعد ظهر يوم السبت 27 نوفمبر/تشرين الثاني في زيارة عمل رسمية على رأس وفد وزاري واستشاري رفيع المستوى تستمر لـ3 أيام، يجري خلالها مع المسؤولين الايرانيين  محادثات رسمية تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين، واخر التطورات الإقليمية.

ويلتقي الحريري مساءً نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي، حيث يستقبله في المطار ثم ينتقل مع الوفد المرافق الى قصر "سعادة أباد" حيث تقام مراسم الاستقبال البروتوكولية ثم يلبي دعوة رحيمي الى العشاء.

وقد خصص الإيرانيون يوما سياحيا للحريري في أصفهان، على أن يعود بعد ظهر الأحد للقاء الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ثم يلبي دعوته الى العشاء، ومن المتوقع أن يلتقي الحريري أيضا رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، والأمين العام لمجلس الأمن القومي سعيد جليلي، كما انه من المتوقع أن يزور المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي الا ان أمر هذه الزيارة لم يحسم بعد.

كما سيجول الحريري وفريقه السياسي في متحف الاسلحة الحربية الإيرانية شمالي طهران، ومن المنتظر أن يلقي كلمة يتطرّق فيها الى أهمية تسليح الجيش اللبناني.

وسيتم يوم الإثنين استكمال توقيع الإتفاقيات والبروتوكولات الذي بدأ عند زيارة نجاد الى بيروت، علما بأن الحريري طلب بألا توقع إتفاقيات جديدة بل الاكتفاء بتلك التي لم تستكمل، على أن يليها زيارة أخرى ربما تضم رجال أعمال ومستثمرين.

ومن المنتظر ان يركّز الحريري في أحاديثه مع المسؤولين الإيرانيين على الثوابت المشتركة ومنها الصراع العربي الإسرائيلي ودعم القضية الفلسطينية والقرار 1701 والرؤية اللبنانية لاستقرار المنطقة وموقف لبنان من ضرورة الحد من انتشار الأسلحة النووية فيها، لأن انتشارها يؤثر على المنطقة ككل وان الحل يجب ان تضطلع فيه إسرائيل كما سيتطرق الى العلاقة الإيرانية مع حزب الله، والتباين اللبناني اللبناني.

محلل سياسي: ايران معنية مباشرة باستتباب الامن في لبنان

من جهته قال المحلل السياسي حسن هاني زاده في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان هذه الزيارة تاتي في ظروف اقليمية معقدة، ولها طابع سياسي وأمني لان ايران معنية بكل معنى الكلمة باستتباب الامن في لبنان، مشيرا الى أن زيارة نجاد الى لبنان الشهر الماضي كانت قد ساعدت في تلطيف الاجواء وتحسين العلاقات بين تياري 14 اذار  و 8 اذار.

وقال زادة ان هناك اشارات ايجابية من قبل الحريري جاءت على لسانه شخصيا عندما قال انه لا يتهم حزب الله باغتيال والده،  وهذا ما قد يساعد في طي ملف الاتهامات الموجهة ضد حزب الله، وما تسعى اليه الارادة السياسية في ايران الى بقاء لبنان ساحة موحدة لمواجهة الكيان الصهيوني، حسب تعبيره.

محلل سياسي : ينتظر الحريري من الايرانيين ان يضغطوا على حلفائهم اللبنانيين لاستقرار الوضع في لبنان

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي محمد شمص "يرى الايرانيون ان الزيارة ستترك انعكاسات ايجابية على مستوى الشارع اللبناني والوضع اللبناني غير المستقر نتيجة الانقسام الحاد". واضاف "يعتبر المسؤولون الايرانيون هذه الزيارة مهمة جدا فهي تلقى حفاوة ملفتة ومميزة للرئيس سعد الحريري".
وتابع شمص قائلا "قد تحمل الزيارة بعض الدلالات لكلا الطرفين، فالحريري ينتظر من الايرانيين المساهمة في دفع الامور في لبنان الى مزيد من الاستقرار والهدوء وان يضغطوا على حلفائهم اللبنانيين بما فيهم حزب الله للمشاركة في ذلك".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية