مقتل 12 شرطيا في هجوم انتحاري على مقر للشرطة الافغانية وتصفية اكثر من 20 مسلحا في غارة جوية شرقي البلاد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58716/

قتل 12 من عناصر الشرطة الافغانية وأصيب 16 آخرون بجروح في هجوم على مقر للشرطة بولاية بكتيكا الواقعة شرقي افغانستان. ومن جهة أخرى اعلنت مصادر حكومية افغانية عن مقتل 23 مسلحا في غارة جوية شنتها قوات الناتو صباح اليوم على مجموعة من مقاتلي "طالبان" في بلدة هوغياني بولاية نانهرغار الواقعة شرقي البلاد.

قتل 12 من عناصر الشرطة الافغانية وأصيب 16 آخرون بجروح في هجوم على مقر للشرطة بولاية بكتيكا الواقعة شرقي افغانستان يوم السبت 27 نوفمبر/تشرين الثاني. واعلنت مصادر امنية افغانية ان انتحاريين اثنين  اقتحما مقر الشرطة بمدينة شاران المركز الاداري للولاية وفجرا نفسيهما. وقال حاكم الولاية محب الله سميم للصحفيين انه لم يتسن حتى الآن معرفة عدد الضحايا، مؤكدا ان كافة الجرحى نقلوا الى قاعدة عسكرية تابعة لقوات الناتو لتقديم المساعدات الطبية لهم.
ومن جهة أخرى اعلنت مصادر حكومية افغانية عن مقتل 23 مسلحا في غارة جوية شنتها قوات الناتو صباح اليوم على مجموعة من مقاتلي "طالبان" في بلدة هوغياني بولاية نانهرغار الواقعة شرقي البلاد. وذكرت المصادر ان من بين القتلى قياديين ميدانيين للمسلحين.

كما اعلنت مصادر في قيادة قوات الناتو في افغانستان عن تصفية  زهاء 15 مسلحا يوم الجمعة في ولاية نانهرغار شرقي البلاد في عملية مشتركة للقوات الافغانية وعناصر من حلف الناتو.
وافادت المصادر بأن الجنود الافغانيين والاجانب تعرضوا لاطلاق نار من قبل مسلحين في بلدة شرزاد اثناء بحثهم عن احد القادة الميدانيين لطالبان يعتقد انه يختبئ في هذه المنطقة . وحسب المصادر قتل جميع المهاجمين بتبادل لاطلاق النار وباشر الجنود البحث عن الشخص المطلوب بين القتلى. ولم يذكر عن سقوط ضحايا بين عناصر قوات الناتو والجنود الافغان.

هذا والجدير بالذكر ان ولاية نانهرغار كانت تعتبر منطقة هادئة نسبيا قبل حلول نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، غير انها شهدت تدهورا خطيرا للوضع الامني منذ مطلع الشهر، حيث سجلت "رقما قياسيا" من حيث عدد الهجمات الارهابية والاعتداءات المسلحة بالمقارنة مع مناطق افغانية اخرى، الامر الذي يرجعه محللون الى زيادة الضغط العسكري على عناصر "طالبان" من قبل قوات الناتو في كل من ولايتي قندهار وهلمند الواقعتين جنوب افغانستان. وتحت هذه الضغوط  اعاد مسلحو طالبان  تمركزهم في البلاد لتكثيف نشاطهم في المناطق الشرقية والشمالية. وبهذا الشكل  يحاول مقاتلو طالبان - حسب رأي بعض المراقبين - شرذمة قوات التحالف الغربي البالغ تعدادها زهاء 150 الف شخص، حيث يرغم مثل هذا التكتيك  قوات الناتو على توسيع نطاق مهماتها  القتالية لتشمل الاراضي الافغانية باسرها تقريبا.

وفي تطور آخر اعلنت حركة "طالبان" عن مقتل 16 مستشارا امريكيا وبريطانيا و8 من حراسهم في هجوم على مكتب مؤسسة امريكية غير تجارية بمدينة جلال آباد الواقعة في ولاية نانهرغار. وقال احد المواقع الالكترونية التابعة لـ"طالبان" ان الهجوم وقع مساء الجمعة 26 نوفمبر/تشرين الثاني، حيث اطلق 6 مسلحين يرتدون احزمة ناسفة نيران رشاشاتهم على المبنى الذي يوجد فيه مكتب المؤسسة، و قصفوه بقذائف هاون. ولقي احد المهاجمين مصرعه فيما استطاع الآخرون الهروب. بدورها اكدت مصادر امنية افغانية الجمعة وقوع انفجار في مكتب المؤسسة الامريكية بجلال آباد، مما اسفر عن اصابة شخص واحد، غير ان الشرطة امتنعت بعد ذلك عن اعطاء المزيد من التفاصيل حول ملابسات الحادث. يذكر ان المؤسسة الامريكية التى استهدفها المسلحون تقوم بتحقيق برامج المساعدات الاجتماعية في جلال آباد بالاضافة الى برامج اعمار وتحديث المدينة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك