صفحات مشرقة من تاريخ أرض وشعب جمهورية موردوفيا الروسية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58713/

تعد مدينة سارانسك من أهم صروح الإرث الثقافي لجمهورية موردوفيا التي تحتفل عام 2012 بذكرى مرور ألف عام على اتحاد الشعب الموردوفي بشعوب روسيا.

تعد مدينة سارانسك من أهم صروح الإرث الثقافي لجمهورية موردوفيا التي تحتفل عام 2012 بذكرى مرور ألف عام على اتحاد الشعب الموردوفي بشعوب روسيا.
تأسس متحف جمهورية موردوفيا الموحد لتاريخ الاقليم في التاسع والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني عام  1918 من قبل مجموعة مثقفين في مدينة سارانسك . ومما ساعد في تأسيس وتطور المتحف نشاط  "جمعية دراسة الاقليم "  التي جمعت حوالى  100 من الباحثين في تاريخ المنطقة وساهموا في إغناء مجموعة المتحف من المعروضات التاريخية الأثرية . وفي الخامس عشر من يونيو حزيران 1919 فتح المتحف أبوابه للزوار .
تحتفل موردوفيا عام 2012 بذكرى مرور ألف عام على اتحاد الشعب الموردوفي بشعوب روسيا وبهذه المناسبة يستعد المتحف للانتقال إلى مبنى جديد للمتحف يلبي كل المتطلبات الحديثة للمتاحف.
في مخزون المتحف أكثر من مئتي ألف قطعة أثرية تندرج ضمن اللقى الأثرية منها أدوات مستلزمات الحياة اليومية ومجموعة أسلحة وملابس وطنية ومجموعة تحف من الفن التطبيقي الشعبي وكتب قديمة ووثائق تاريخية ومجموعة طوابع قديمة ومجموعة نباتات وحشرات وحيوانات محنطة وطيور تعيش على أرض موردوفيا .
المعرض الدائم في المتحف موزع على 4 أقسام الأول قسم تاريخ موردوفيا حتى عام ألف وتسع مئة وسبعة عشر ، والقسم الثاني يحتوي على معروضات تندرج في إطار الإثنوغرافية والقسم الثالث المكون من صالتين مكرستين للتاريخ المعاصر ، أما القسم الرابع والأخير فهو يصور بمحتوياته الطبيعة في موردوفيا وكل ما يعيش عليها من نبات وحيوان.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية