العراق.. بلد يطفو على النفط ومستوى معيشة سكانه دون المأمول

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587126/

على الرغم من ارتفاع صادرات العراق النفطية الا أن العائدات المالية لهذه الصادرات لم تسهم حتى الان في ازالة الهموم الاقتصادية الجاثمة على صدور المواطنين، وسط تساؤلات عن مصير هذه العائدات والغضب من عدم التفات الحكومة لمشكلات المواطن الاقتصادية.

على الرغم من ارتفاع صادرات العراق النفطية الا أن العائدات المالية لهذه الصادرات لم تسهم حتى الان في ازالة الهموم الاقتصادية الجاثمة على صدور المواطنين، وسط تساؤلات عن مصير هذه العائدات والغضب من عدم التفات الحكومة لمشكلات المواطن الاقتصادية.

بلد لطالما قيل انه يطفو على بحيرة من النفط لم تسهم وارداته المالية من الذهب الاسود في التخفيف من الاعباء على مواطنيه الذين وصلوا الى مرحلة اليأس من تطبيق الوعود الرسمية.

وعلى الرغم من ان الموزانة المالية التي اقرها البرلمان مؤخرا تنص على توزيع جزء من عائدات النفط العراقي على المواطنين كحق مشروع لهم من ثروات بلادهم، الا ان التنفيذ مؤجل عن قصد او غير قصد لاسباب مجهولة.

ان عدم استفادة السكان  من ثروات بلادهم الكثيرة جعلتهم اليوم يصفون بلدهم بالجمل، ليس لصبره، بل لانه كان يحمل في السابق الذهب والكنوز ويأكل من حشائش الارض.

للمزيد يمكنكم مشاهدة تقريرنا المصور

توتير RTarabic