انتهاء الحملة الانتخابية لمرشحي الانتخابات البرلمانية المصرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58712/

أعلنت السلطات المصرية ليلة 26 نوفمبر/تشرين الثاني، انتهاء الحملة الانتخابية للأحزاب والمرشحين للانتخابات البرلمانية على ان يجري الإقتراع يوم الاحد في ظل خلافات قانونية حول ايقاف العملية في عدد من المحافظات. ويتنافس في هذا السباق 4686 مرشحا بينهم 763 عن الحزب الوطني الحاكم، وحوالي 340 عن احزاب المعارضة التي يتوقع فوزها بمقاعد جديدة في حين تتوقع مصادر اخرى تراجع نسبة حصة الاخوان المسلمين.

أعلنت السلطات المصرية ليلة 26 نوفمبر/تشرين الثاني، انتهاء الحملة الانتخابية للأحزاب والمرشحين للانتخابات البرلمانية على ان يجري الإقتراع يوم الاحد في ظل خلافات قانونية حول ايقاف العملية في عدد من المحافظات.

ويتنافس في هذا السباق 4686 مرشحا بينهم 763 عن الحزب الوطني الحاكم، وحوالي 340 عن احزاب المعارضة التي يتوقع فوزها بمقاعد جديدة  في حين تتوقع مصادر اخرى تراجع نسبة حصة الاخوان المسلمين.

وصرح مفيد شهاب وزير المجالس النيابية أن الانتخابات سوف تقام فى موعدها دون تأجيل برغم الاحكام التي اصدرتها محكمة القضاء الإدراي بإلغاء الانتخابات فى بعض الدوائر الانتخابية. وكانت محاكم القضاء الإداري في مصر قد أصدرت خلال الأسابيع الماضية عشرات الأحكام بشأن سلامة إجراءات الانتخابات، وتتعلق الأحكام في معظمها بصفة المرشحين سواء من الفئات أو العمال والفلاحين وأيضا السماح بالترشح.

وقد رفضت السلطات المصرية أي رقابة دولية على عملية التصويت، فيما سمحت اللجنة العليا للانتخابات لمنظمات حقوقية مصرية بمراقبة العملية الانتخابية.

يذكر أن مجلس الشعب المصري هو الذي يختص بسن التشريعات، وتكتسب الانتخابات البرلمانية اهمية خاصة في مصر لانها تأتي قبل الانتخابات الرئاسية التي يحل موعدها نهاية الصيف المقبل.

ولم يعلن الرئيس مبارك "82 عاما" بعد ما اذا كان يعتزم الترشح لولاية رئاسية سادسة ام لا ، لكن قياديا في الحزب الوطني الحاكم أكد مؤخرا أن مبارك هو المرشح القادم للحزب. وتتردد منذ سنوات تكهنات عن سعي نجله الاصغر جمال مبارك للترشح للمنصب الا انه لم يكشف عن نواياه.

يشار إلى أن الترشح لانتخابات الرئاسة عن الأحزاب سيكون مرتبطا وفقا للدستور بمقاعد الحزب البرلمانية، كما أن الترشح للرئاسة ضمن فئة المستقلين يتطلب الحصول على تأييد أعداد معينة من أعضاء مجلسي الشعب والشورى والمجالس المحلية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية