البرلمان المصري ينتخب اعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور يوم الثلاثاء القادم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/587115/

اعلن رئيس مجلس الشعب المصري سعد الكتاتني يوم السبت 9 يونيو/حزيران عن اجراء انتخاب اعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور المصري الجديد يوم الثلاثاء القادم، وهذه هي المحاولة الثانية لتشكيل الجمعية بعد حلها في شهر ابريل/نيسان الماضي.

اعلن رئيس مجلس الشعب المصري سعد الكتاتني يوم السبت 9 يونيو/حزيران عن اجراء انتخاب اعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور المصري الجديد يوم الثلاثاء القادم، وهذه هي المحاولة الثانية لتشكيل الجمعية بعد حلها في شهر ابريل/نيسان الماضي.

وقال الكتاتني انه تم توجيه الدعوة الى اعضاء مجلسي الشعب والشورى بالبرلمان المصري من غير المعينين لعقد اجتماع مشترك يوم 12 يونيو/حزيران الجاري لانتخاب الاعضاء الـ 100 في الجمعية التأسيسية .

ونقلت وكالة "رويترز" عن سعد الكتاتني قوله ان "الاتفاق بين القوى السياسية والاحزاب، والمجتمعين بصفة عامة، جاء تحقيقا للمصلحة العامة والعليا للبلاد لا سيما بعد اتفاق المجتمعين على مراعاة التوازن الكامل والعادل عن تمثيل القوى والتيارات في الجمعية التأسيسية حتى لا ينفرد اي تيار سياسي بالقرار السياسي داخل الجمعية التأسيسية".

وكان الكتاتني العضو في حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة "الاخوان المسلمين"، والذي يرأس اللجنة البرلمانية المكلفة باختيار اعضاء الجمعية التأسيسية قد طالب المؤسسات العامة والنقابات والمحاكم والهيئات الدينية بطرح مرشحيها للعضوية في الجمعية.

وفي سياق متصل قال الكتاتني في مؤتمر صحفي له ان المجلس العسكري لا يمكنه اصدار اعلان دستوري مكمل لانه لا يتمتع بسلطة التشريع التي تعود بالكامل الى مجلس الشعب.

وأكد كذلك استعداد مجلس الشعب للقبول بقرارات المحكمة الدستورية بشأن حل المجلس، مذكرا في المقابل بأن المحكمة ليست لها سلطة التنفيذ.

كما اعلن ان البرلمان يتعرض لحملة التشويه في الاعلام، مشيرا الى ان ما "كان يصدر من بعض وسائل الإعلام في الفترة الماضية يؤكد أنه يبتعد عن المهنية، وعن الخط الصحيح الذي ينير الرأي العام"، مؤكدا ان مجلس الشعب لا يريد ان تكون الصحافة "ناصرا" للمجلس، بل ينبغي عليها ان تبدي القدر المطلوب من المسؤولية.

ومن المقرر ان تتألف الجمعية التأسيسية لوضع الدستور بقوامها الجديد من 39 عضوا من الاحزاب السياسية و61 عضوا من الشخصيات العامة، بمن فيهم اعضاء النقابات ومحامون وقضاة ورجال الدين.

وكانت الجمعية التأسيسية بتشكيلتها الاولى قد تم حلها في ابريل/نيسان الماضي بموجب حكم قضائي وبسبب تمثيلها اطياف المجتمع المصري بشكل غير متوازن، حيث احتل الاسلاميون نحو 70% من المقاعد فيها.

وتعليقا على هذا الموضوع قالت المحللة السياسية جيلان جبر في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان هناك دائما "مواقف تهدئة" من قبل "الاخوان المسلمين" والتيار الاسلامي، والكلام حول ان مصر ستشهد قريبا مرحلة هادئة، ولكن "اذا لم تأت هذه المرحلة على ما يريدونه نجد عدم استمرار الحوار". واضافت ان السؤال الآن هو ما ستكون ردود افعال الاسلاميين إن لم تعجبهم التشكيلة الجديدة للجمعية التأسيسية، وكيف سيتقبلون عدم ابعاد احمد شفيق من السباق الانتخابي او عدم نجاح مرشحهم محمد مرسي.

المصدر: "رويترز" + موقع "المصري اليوم"

الأزمة اليمنية