الخارجية الروسية تعمل كل ما في وسعها لإطلاق سراح السجينين الروسيين في ليبيا

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية تعمل كل ما في وسعها لإطلاق سراح السجينين الروسيين في ليبيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586966/

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية يوم 7 يونيو/حزيران أن الوزارة  تعمل كل ما في وسعها لإطلاق سراح السجينين الروسيين في ليبيا. لكن ليست هناك عصا سحرية لحل المشكلة بشكل سريع .

أعلن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية يوم 7 يونيو/حزيران أن الوزارة  تعمل كل ما في وسعها لإطلاق سراح السجينين الروسيين في ليبيا. لكن ليست هناك عصا سحرية لحل المشكلة بشكل سريع .

وقال للصحفيين: " نحن نطرح امامنا مهمة الإفراج السريع عن مواطنينا. لكن إذا فكرتم أن ثمة عصا سحرية يمكن التلويح بها وحل المشكلة فورا ، فان الامر ليس كذلك". وأعاد الدبلوماسي الروسي إلى الأذهان أن بلاده  ردت ردا  شديدا على القرار الذي أصدرته المحكمة الليبية ، واعلن " ونقوم الان بإعداد الطعن فيه. ونعول على أن تفهم القيادة الليبية الحالية لهذه الخطوة بشكل صحيح" .

واوضح  أن السفارة الروسية في العاصمة الليبية طرابلس " تملك امكانية للتعامل القنصلي مع  مواطنينا. وإننا  نتعاون تعاونا وثيقا ومتزامنا مع شركائنا الأوكرانيين والبيلاروس وسنبذ كل ما في وسعنا من الجهود. لكن الدبلوماسية لا تمتلك للأسف طيفا واسعا من الآليات التي يمكن استخدامها . والنتيجة لا تأتي بالسرعة المرغوب فيها. ونأمل بأن  تأخذ المحكمة العسكرية الليبية  بعين الاعتبار قلقنا وحججنا التي عرضناها، ولا نزال نقترح على السلطات الليبية بأن تحسبها لدى حل هذه المسألة المعقدة".

يذكرأنه عقدت في 4 يونيو/حزيران الجاري الجلسة الختامية للمحكمة العسكرية الليبية التي نظرت بقضية الروسييْن ألكسندر شادروف وفلاديمير دولغوف و25 مواطنا أوكرانيا وبيلوروسيا الذين تم احتجازهم في 27 أغسطس /آب الماضي في طرابلس الغرب. وأسفرت المرافعات عن  إدانة كل المتهمين بمساعدة نظام القذافي وتدبير محاولات القتل عن طريق  ترميم العتاد الحربي. وحكم على شادروف، الذي اعتبرته المحكمة منسقا لاعمال هذه المجموعة،  بالسجن المؤبد. أما  دولغوف وجميع المواطنين الأوكرانيين والبيلوروس  فحكم عى كل منهم بالسجن لمدة 10 سنوات .

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء

الأزمة اليمنية