بوتين: روسيا تدعم حق ايران في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586950/

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان موسكو كانت دائما تدعم حق ايران في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، مؤكدا ان روسيا تجري اتصالات مستمرة مع طهران بشأن القضية النووية الايرانية. أدلى بوتين بهذا التصريح في اجتماع مع نظيره الايراني محمود أجمدي نجاد عقده على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في بكين يوم الخميس 7 يونيو/حزيران.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان موسكو كانت دائما تدعم حق ايران في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، مؤكدا ان روسيا تجري اتصالات مستمرة مع طهران بشأن القضية النووية الايرانية. أدلى بوتين بهذا التصريح في اجتماع مع نظيره الايراني محمود أجمدي نجاد عقده على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في بكين يوم الخميس 7 يونيو/حزيران.

وقال الرئيس الروسي مخاطبا أحمدي نجاد: "كنا دائما ندعم حق الشعب الايراني في استخدام التكنولوجيات الحديثة وضمنا استغلال الطاقة النووية للأغراض السلمية، لكن بودي أن أشدد على هذا الشرط الأخير". وتابع: "انكم تعرفون موقفنا، فنحن كنا ندعم باستمرار جهود حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل، لكننا نعرف ايضا موقفكم من هذه القضية وموقف القيادة الايرانية الذي يتلخص في أن ايران لا تعمل على صنع أسلحة نووية، وبدورنا ننطلق من هذا الموقف".

وأفادت وكالة "ايتار-تاس" للأنباء بأن بوتين أعرب عن ارتياحه للقاء الذي تناول "مجمل العلاقات الايرانية–الروسية وآفاقا عامة لتنميتها". وأضاف بوتين: "أعتقد انه يمكن أن نفعل أكثر مما تم تحقيقه حتى الآن في مجال واحد على الأقل، ألا وهو التعاون الاقتصادي". وذكر بوتين بتشييد محطة بوشهر الكهرذرية كمثال لانجازات التعاون الثنائي، كما تطرق الى آفاق توسيع التعاون بين موسكو وطهران في منطقة بحر قزوين.

هذا وقد وصل الرئيس الروسي الى الصين يوم الثلاثاء بزيارة دولة، كما شارك في قمة منظمة شنغهاي للتعاون وعقد على هامشها سلسلة لقاءات ثنائية اجتمع خلالها مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي الى جانب اللقاء مع أحمدي نجاد.

محلل سياسي: عدم امتلاك إيران للأسلحة النووية هو من مصلحة روسيا بالمقام الأول

وبدوره قال الخبير في الشؤون الجيوسياسية والاقتصادية الدكتور بيار عازار في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أن عدم امتلاك إيران للأسلحة النووية هو من مصلحة روسيا بالمقام الأول، لأنه في حال امتلاكها ستؤثر على منطقة آسيا الوسطى، المسماة بمنطقة الجوار القريب، التي تعتبرها روسيا مجالا حيوياً لن تسمح بالتأثير عليه.

واضاف المحلل : وبالتالي، فان دعم الرئيس الروسي لإيران هي رسالة  ليست موجهة للغرب، بقدر ما هي موجهة لنظام الملالي في إيران، ويمكن تفسيرها بأن روسيا ستدعم حق إيران باستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، شرط ألا تمتلك طهران أي إمكانيات لصناعة الأسلحة النووية، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يسمح بذلك.

المصدر: "ايتار - تاس" +"روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون