خبير روسي: نشر الاسطول الامريكي في المحيط الهادئ سيؤدي الى سباق تسلح بين واشنطن وبكين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586853/

قال فلاديمير باتيوك الخبير في القضايا الاستراتيجية في معهد الولايات المتحدة وكندا بموسكو في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن قيام الولايات المتحدة بنشر أسطولها البحري في المحيط الهادئ سيؤدي إلى سباق تسلح جديد في المنطقة.

اجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة مع فلاديمير باتيوك الخبير في القضايا الاستراتيجية بمعهد الولايات المتحدة وكندا بموسكو. وقد جاء في المقابلة ما يلي:

وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا يقوم بجولة في عدد من دول القارة الآسيوية. والهند هي المحطة الثانية بعد زيارته لفيتنام. ما هي برأيكم أهداف هذه الجولة؟

باعتقادي إن ذلك يتطابق تماما مع الاستراتيجية الأمريكية الجديدة التي أعلنت عنها واشنطن في يناير/كانون الثاني من هذا العام، وهدف ذلك هو أعادة توزيع القوات الأمريكية بين منطقتين أساسيتين حسب المخطط الأمريكي. الأولى هي الشرق الأوسط والثانية المحيط الهادئ ودول آسيا، حيث ستتركز القوات الأمريكية في الوقت القريب. لذلك تسعى الولايات المتحدة لبناء علاقات قوية مع دول هذه المنطقة مثل فيتنام والهند ودول أخرى لم تكن لها في الأصل علاقات قوية معها، وهدف كل ذلك هو تقوية الموقف الأمريكي في منطقة المحيط الهادئ والقارة الآسيوية، وليكون لها تأثير كبير على المنطقة برمتها.

تنوي واشنطن نشر قسم كبير من أسطولها البحري في المحيط الهادئ بحلول عام 2020 في إطار استراتيجية عسكرية جديدة. وتعتبر الصين أن هذه الخطوة تهدد العلاقات بين البلدين. كيف تنظرون إلى ذلك؟

ستخلق هذه الاستراتيجية مشكلة كبيرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وكما صرح وزير الدفاع الامريكي بانيتا خلال زيارته لسنغافورة بانه حتى عام 2020 ستتركز القوات الأمريكية في المحيط الهادئ بنسبة كبيرة ما بين ست حاملات طائرات هجومية وعدة سفن داعمة لها. وأرى ان من حق الصين ان تعتبر الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في المحيط الهادئ محاولة لتطويقها، وعملا استفزازيا، واعتقد أنها ستبذل كل جهدها للوقوف ضد هذه الاستراتيجية. وحتى الآن تظهر ردود الفعل الصينية على شكل اعتراضات، ومنها الاعتراض على القاعدة البحرية في شمال استراليا ولكن حسب ما يتضح لن يبقى هذا الامر على مستوى التصريحات فقط، ومن الممكن ان نكون شاهدين على سباق تسلح جديد في المنطقة بين الصين والولايات المتحدة الامريكية.

حذر الرئيس الروسي عشية قمة منظمة شنغهاي للتعاون في بكين دولا أخرى، والمقصود هنا الولايات المتحدة، من محاولات اتخاذ أي خطوات من جانب واحد في منطقة مسؤولية منظمة شنغهاي. كيف تقرأون هذه الرسالة؟

سيؤدي تراجع الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان بمعنى سحب قواتها من هذا البلد حتى عام 2014، الى ظهور فراغ في هذه المنطقة. ومنظمة شنغهاي للتعاون تسعى الى عدم السماح بحدوث ذلك، لأنه ربما سيؤدي إلى حرب أهلية في هذا البلد. ومن الطبيعي أن تسعى المنظمة الى فرض سيطرتها على المناطق التي لها مصالح استراتيجية فيها، ومنها دول آسيا، وتشاطر دول منظمة شنغهاي روسيا موقفها بصدد التدخل الأمريكي في منطقة المحيط الهادئ. ومن هذه الناحية أريد أن أشير إلى أن هذه المنظمة هي الوحيدة في العالم التي لم تسمح للولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها، بل وحتى الاقتراب منها، وارى أن أعضاء هذه المنظمة يريدون الحفاظ على هذا الوضع في المستقبل.