نجاة وزير الدفاع اليمني من محاولة اغتيال.. والجيش يتأهب لقتال "القاعدة" في جنوب البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586784/

نجا وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر احمد من محاولة اغتياله يوم 4 يونيو/حزيران بعملية انتحارية استهدفت موكبه في مديرية لودر بمحافظة ابين جنوب اليمن. بينما واصلت القوات اليمنية ارسال أعداد إضافية من الجنود باتجاه مدينة شقرة الساحلية في جنوب اليمن في محاولة لاستعادتها من المسلحين المرتبطين بتنظيم "القاعدة".

نجا وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر احمد من محاولة اغتياله يوم 4 يونيو/حزيران بعملية انتحارية استهدفت موكبه في مديرية لودر بمحافظة ابين جنوب اليمن.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصدر يمني طلب عدم الكشف عن اسمه، ان انتحاريا فجر سيارة مفخخة كان يستقلها بالقرب من أحد الحواجز العسكرية في محافظة أبين جنوبي اليمن مستهدفا موكبا لوزير الدفاع محمد ناصر أحمد. وأضافت أن 4 اشخاص من عناصر "لجنة المقاومة الشعبية"، وهي ميليشيا تقاتل إلى جانب الجيش اليمني ضد القاعدة، قتلوا في هذه العملية.

ويقوم وزير الدفاع بجولة تفقدية منذ أيام لعدد من الالوية العسكرية في اطار المواجهات التي تدور بين قوات الجيش وعناصر تنظيم "القاعدة" في جنوب اليمن. وكان الجيش اليمني قد شن حملة عسكرية في الثاني عشر من مايو/أيار الماضي بهدف استعادة زنجبار عاصمة محافظة أبين ومدن وبلدات أخرى في المحافظة سيطر عليها تنظيم القاعدة خلال العام الماضي. يذكر أن 391 شخصا قتلوا منذ بدء الهجوم وفقا لتعداد قامت به وكالة أنباء فرانس برس، بينهم 285 من عناصر القاعدة و 66 عسكريا بالاضافة إلى 22 من أفراد الميليشيا المحلية و 18 مدنيا.

في الشأن ذاته، واصلت القوات اليمنية يوم 4 يونيو/حزيران ارسال أعداد إضافية من الجنود باتجاه مدينة شقرة الساحلية في جنوب اليمن في محاولة لاستعادتها من المسلحين المرتبطين بتنظيم "القاعدة". وشوهدت أرتال من المدرعات العسكرية، بينها راجمات صواريخ، وهي في طريقها إلى جبال العرقوب المطلة على مدينة شقرة الساحلية.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد السكان قوله "إنهم يتأهبون للقتال." وطلب قائد المنطقة العسكرية الجنوبية في رسالة نصية ممن يعيشون في المنطقة عدم استخدام الطرق المحيطة بشقرة وبلدتين أخريين يسيطر عليهما المتشددون.

وتقع شقرة على ساحل جنوب اليمن على مسار رئيسي للشحن البحري وهي بوابة للصوماليين الذين يدخلون اليمن للقتال الى جانب المتشددين. وتدعم الولايات المتحدة الحملة العسكرية التي يقوم بها الجيش اليمني في الجنوب وكثفت الغارات التي تشنها باستخدام طائرات بلا طيار على أعضاء تنظيم القاعدة.

المصدر: بي بي سي+رويترز