مرسي وصباحي وابو الفتوح يؤكدون سعيهم الى تطبيق قانون العزل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586769/

إتفق محمد مرسي مرشح "الاخوان المسلمين" للرئاسة المصرية وحمدين صباحي وعبدالمنعم ابو الفتوح المرشحان للرئاسة اللذان خسرا في الجولة الاولى من الانتخابات، اتفقوا على ضرورة استمرار الضغط الشعبي لاعادة محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ورموز نظامه. كما ينص الاتفاق على ضرورة تطبيق قانون العزل السياسي الذي يمنع رموز النظام السابق من المشاركة في الحياة السياسية.

افاد موقع "اليوم السابع" الاعلامي المصري بانه اتفق محمد مرسي مرشح "الاخوان المسلمين" للرئاسة المصرية وحمدين صباحي وعبدالمنعم ابو الفتوح المرشحان للرئاسة اللذان خسرا في الجولة الاولى من الانتخابات، اتفقوا في اجتماع لهم يوم الاثنين 4 يونيو/حزيران على ضرورة استمرار الضغط الشعبي لاعادة محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ورموز النظام السابق.

واكد الساسة الثلاثة سعيهم الى استكمال تحقيق اهداف الثورة، وانتقال الحكم الى سلطة مدنية.

وحسبما أورده "اليوم السابع"، فقد جاء في الاتفاق ان من الضروري "إجراء محاكمات عادلة وعاجلة لمبارك ورموز نظامه لتحقيق العدالة، واحترام حق الشهداء والمصابين، ومحاسبة المسؤولين عن الفساد المالي والسياسي الذي ارتكب طوال مدة حكمه".

كما اتفق مرسي وصباحي وابو الفتوح على ضرورة "استمرار الضغط الشعبي والجماهيري لحين تطبيق قانون العزل بشكل ناجز". ودعوا لتسيير مسيرة مليونية يوم غد الثلاثاء بمشاركة كل القوى السياسية والوطنية في البلاد.

وتوصل الساسة الى الاتفاق على مواصلة اللقاءات والمشاورات بشأن المقترحات التي طرحت خلال الاجتماع، بما في ذلك تشكيل مجلس رئاسي مدني لاستكمال الثورة وتحقيق نقل السلطة الى مؤسسة مدنية بشكل سلمي.

بدوره ذكر موفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة ان محمد مرسي مرشح "الإخوان المسلمين" لجولة الإعادة في انتخابات الرئاسة اتفق مع أبرز الخاسرين في الجولة الأولى عبدالمنعم أبو الفتوح وحمدين صباحي على تطبيق قانون العزل السياسي الذي يمنع رجال النظام السابق من المشاركة في الحياة السياسية بما في ذلك انتخابات الرئاسة.

هذا وكانت "بوابة الاهرام" الاعلامية المصرية قد ذكرت في وقت سابق نقلا عن مصادر خاصة بها ان ابو الفتوح وصباحي طلبا من مرسي الانسحاب من جولة الاعادة للانتخابات الرئاسية وتشكيل مجلس رئاسي، واكدا على ضرورة العودة الى ميدان التحرير من أجل استمرار الضغط الشعبي لاستبعاد أحمد شفيق من انتخابات الرئاسة.

وحسب قول المصادر فقد رفض مرسي طلب الانسحاب من جولة الاعادة، لكنه اعرب عن الاستعداد لتعيين نائبين غير اسلاميين له في حال فوزه في الانتخابات.

وفي هذا السياق اكد الناشط السياسي خالد السيد في حديث لموفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة، وهو في ميدان التحرير الذي يستمر الناس في التوافد عليه، اكد ان محمد مرسي  وحمدين صباحي وعبدالمنعم ابو الفتوح اتفقوا على الاصرار على قانون العزل ومحاكمة عادلة لرموز النظام السابق واعادة النظر في قضايا قتل المتظاهرين.

وقال الناشط ان اجتماعا آخر عقده ابو الفتوح وصباحي وخالد علي المرشح الآخر للرئاسة المصرية الذي خسر في الجولة الاولى ايضا مع بعض القوى الثورية اسفر عن الاتفاق على ضرورة وجود اطار للمرشحين الثلاثة والضغط على مجلس الشعب من اجل اصدار قانون العزل واجراء مظاهرة مليونية يوم الثلاثاء ستتصدرها 3 مسيرات رئيسية سيقود كل واحدة منها احد المرشحين الثلاثة المذكورين.

المصدر: "اليوم السابع"، "بوابة الاهرام" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية