سفير مصري: اختيار الشرعية الدينية سيفرق المجتمع المصري و يدخله في نفق مظلم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586749/

قال مساعد وزيرالخارجية المصري الأسبق السفير حسين هريدي يوم الأثنين 4 يونيو/حزيران في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أن الاختيار أمام الشعب المصري في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية هو بين شرعية مبنية على الديموقراطية و شرعية أساسها ديني.

قال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير حسين هريدي يوم الأثنين 4 يونيو/حزيران في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أن الاختيار أمام الشعب المصري في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية هو بين شرعية مبنية على الديموقراطية و شرعية أساسها ديني.

وقال السفير أنه يمكن تلخيص المشهد الحالي في مصر بأنه يمضي في مسارين: مسار شرعية سياسية آخذة بالانحسار و شرعية جديدة آخذة بالتبلور. وأضاف السفير بأنه ليس هناك الآن قوى سياسية أو قائد سياسي يمكن ان يعبر عن الشرعية الجديدة ويستطيع  تجسيدها.

وأوضح السفير أن الشعب المصري سيقرر في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية فيما إذا كانت الشرعية الجديدة ستكون "مبنية على الديموقراطية و مستمدة من تاريخ الدولة المدنية في مصر، أو شرعية أساسها ديني"، مضيفاً أن الشرعية الدينية ستفرق المجتمع المصري و تدخل مصر في نفق مظلم.

وقال السفير أن جماعة الأخوان المسلمين في مصر قد وظفت الأحكام التي صدرت يوم السبت 2 يونيو/حزيران، بشأن قتل المتظاهرين خلال الثورة في مصر، لتعزيز فرص فوزها بالمقعد الرئاسي. و أعرب السفير عن اعتقاده بأن فريق المرشح الانتخابي أحمد شفيق يمكن أن يشن هجوماً مضاداً على الأخوان المسلمين في الفترة القادمة، حيث كان قد شن هجوماً حاداً على سجل الأخوان المسلمين في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم الأحد.

واستبعد السفير إمكانية أن يستخدم أحمد شفيق أصوات الأقباط لصالحه، معززاً قوله أن الأقباط هم مصريون قبل كل شيء، فقد توزعت أصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بين جميع المرشحين.

هذا وستبدأ الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مصر يومي 16 و17 يونيو/حزيران الجاري،  وسيتنافس خلالها مرشح الأخوان المسلمين محمد مرسي، ورئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق.

المصدر: "روسيا اليوم"