بعد ان وصف صحفيين بالكلاب والفنانين بالمتغطرسين .. إردوغان يتولى مكافحة الإجهاض

متفرقات

بعد ان وصف صحفيين بالكلاب والفنانين بالمتغطرسين .. إردوغان يتولى مكافحة الإجهاض
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586709/

بعد ان وصف رئيس الوزراء التركي رجب طب إردوغان الصحفيين المعارضين لسياسته بالكلاب التي كانت سلاسلها بيد العسكر ثم انتقلت الى الغرب بحسب وصفه، أثار جدلاً في البلاد بقراره اعتماد قانون يحظر إجراء عمليات الإجهاض بعد مرور شهر على الحمل.

بعد ان وصف رئيس الوزراء التركي رجب طب إردوغان الصحفيين المعارضين لسياسته بالكلاب التي كانت سلاسلها بيد العسكر ثم انتقلت الى الغرب بحسب وصفه، أثار جدلاً في البلاد لا سيما في بعض الأوساط النسائية بقراره اعتماد قانون يحظر إجراء عمليات الإجهاض بعد مرور شهر على الحمل. ورداً على هذا التصريح احتشد ما بين 3 و4 آلاف امرأة في مدينة اسطنبول احتجاجاً على قرار إردوغان.

وقد حملت النساء المشاركات في مظاهرة الاحتجاج لافتات كُتب عليها "جسدي وخياري"، و"أنا امرأة ولست أم" و"حزب العدالة والتنمية ارفع يدك عن جسدي" وكذلك "طيب .. هذا أمر لا يخصك".

وكان إردوغان قد أثار جدلاً في البلاد بعد ان وصف الإجهاض بجريمة القتل، وان الولادة بواسطة العمليات القيصرية "جزء من مؤامرة تهدف الى إعاقة التطور الاقتصادي في تركيا"، كما نقلت وكالة "إنترفاكس".

وأضاف إردوغان انه سيعمل على إقرار قوانين جديدة في البلاد يُمنع بمقتضاها إجراء عمليات الإجهاض. تجدر الإشارة الى ان تركيا تسمح بقطع الحمل بشكل متعمد شريطة ألا تتجاوز مدته 10 أسابيع، وذلك وفق قانون اعتمد في عام 1983.

ويذكر ان تعاليم الدين الإسلامي لا تنظر الى الجنين في رحم والدته على انه كائن حي قبل 4 أشهر، حين يهبط ملاك من السماء ويتواصل مع الله بـ 4 أسئلة يحدد بها الخالق رزق الجنين وأجله وعمله وما اذا سيكون شقياً ام سعيداً ، ومن ثم تُنفخ فيه الروح، وذلك بحسب حديث نبوي ورد في سنن أبي داوود والصحيحين.

أثار رجب طيب إردوغان مؤخراً أجواء مشحونة في البلاد مع الفنانين، مما دفع البعض الى التعبير عن مخاوفه بأن الحركة المسرحية ككل في تركيا تواجه خطر الحظر أو التحجيم، بعد ان لوّح إردوغان بالحد من الدعم الحكومي للمسارح. وجاء ذلك بسبب شكوى تقدمت بها إبنة إردوغان بعد حضورها عرض مسرحي، حيث إعتبرت ان أحد الممثلين سخر منها شخصياً.

كان رد فعل إردوغان الذي وصف الممثلين بـ "السكارى والمتغطرسين" بمثابة مفاجأة للوسط الإعلامي والفني في تركيا، خاصة وان رئيس الوزراء نفسه كان هاوياً للتمثيل وشارك أثناء إحدى مراحل الدراسة في التمثيل.

ووصف إردوغان الوسط الفني بالمتعالي على الشعب وبأنه يتعامل مع المواطن البسيط بإزدراء، مشددأً على انه من غير الوارد ان تتلقى المسارح الدعم من الحكومة "لتنتقد اليد التي تطعمها" وفقاً لتصريحه الذي اورده عدد من المواقع الإخبارية العربية، في إشارة من إردوغان بالإساءة "لجميع المحافظين". ولوح بإمكانية دعم المسرحيات التي تراها الدولة مناسبة، إلا انه تدارك الأمر وقال "ليس هناك مسرح تديره الدولة في أي بلد متطور."

أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة