مجلس الدوما الروسي: ستالين مذنب مباشر في وقوع مأساة كاتين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58663/

اعترف مجلس الدوما الروسي ان اعدام الضباط البولنديين بالرصاص بالقرب من بلدة كاتين الروسية في اثناء الحرب العالمية الثانية نفذ بايعاز مباشر من ستالين وغيره من الزعماء السوفيت انذاك . جاء ذلك في بيان اصدره مجلس الدوما قبل زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف المرتقبة الى بولندا حتى نهاية العام الجاري. وتجدر الاشارة الى ان هذه المأساة اساءت للعلاقات الروسية-البولندية خلال عدة عقود.

اعترف مجلس الدوما الروسي ان اعدام الضباط البولنديين بالرصاص  بالقرب من بلدة كاتين الروسية في اثناء الحرب العالمية الثانية نفذ  بايعاز مباشر من ستالين وغيره من الزعماء السوفيت انذاك . جاء ذلك في بيان اصدره مجلس الدوما يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني تحت عنوان "حول مأساة كاتين وضحاياها" قبل زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف المرتقبة الى بولندا حتى نهاية العام الجاري. وتجدر الاشارة الى ان هذه المأساة اساءت للعلاقات الروسية-البولندية خلال عدة عقود.
وورد في البيان:"  لا تكشف المواد المنشورة التي تم حفظها على مدى سنوات في الارشيف السري عن ابعاد هذه المأساة المرعبة فحسب ، بل وتشهد على  ان جريمة كاتين ارتكبت بايعاز مباشر  من ستالين وغيره من القادة السوفيت".
واضاف البيان:"  علقت الدعاية السوفيتية الرسمية المسؤولية عن ارتكاب هذه الجريمة الوحشية التي سميت  فيما بعد بمأساة كاتين  على مجرمين نازيين. وبقيت هذه الفرضية طوال سنوات موضوعا للنقاشات الصارمة غير العلنية في المجتمع السوفيتي  لكونها تثيرغضبا واستياء وعدم ثقة لدى الشعب البولندي".
ويذكر البيان ان روسيا الجديدة اعترفت في مطلع تسعينات القرن الماضي  بالابادة الجماعية للمواطنين البولندين في الاتحاد السوفيتي ابان الحرب العالمية الثانية ووصفتها  بانها عمل تعسفي سافر قامت به الدولة الاستبدادية  التي قامت ايضا  باضطهاد مئات الالاف من الناس السوفيت لقاء  افكارهم السياسية وانتماءاتهم الدينية والاجتماعية وما الى ذلك.
وقد اعرب مجلس الدوما الروسي عن تعاطفه العميق مع  جميع ضحايا  الاضطهادات غير المبررة وذوويهم.
ويعيد البيان الى الاذهان ان الكثير من الوثائق التي كانت محفوظة لفترة طويلة في الارشيف السري للمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي والمتعلقة بهذه المأساة قد تم تسليمها الى الجانب البولندي. الا ان قسما  اخر من الوثائق السرية  لم  يتم اشهاره بعد.

وجاء في البيان ايضا ان  نواب مجلس الدوما واثقون بضرورة  انجاز هذا العمل. كما يجب مواصلة  العمل على دراسة مواد الارشيف ومطالعة قوائم الضحايا لكي يتم اعادة الاعتبار لشرف هؤلاء الذين اعدموا  في كاتين وغيرها من  المواقع. كما لا بد من استيضاح ملابسات المأساة كلها.
وينص البيان الى جانب ذلك على  ان كاتين تعد موقعا مأساويا بالنسبة الى  بلادنا ايضا حيث دفن في حفرها الالاف من المواطنين السوفيت الذين قتلهم النظام الستاليني في اعوام 1936 – 1938 . وفي هذا الموقع بالذات  تمت تجربة تكنولوجيا القتل الجماعي التي طبقت فيما بعد  ضد الضباط البولنديين. كما وتقع بالقرب من تلك المدافن قبورالاسرى السوفيت الذين اعدمهم الجزارون الهتلريون ابان الحرب الوطنية العظمى.
وجاء في البيان ان مجلس الدوما كسلطة تشريعية يدين النظام الذي كان يتجاهل حقوق وحياة الناس ويمد في الوقت ذاته  يد الصداقة للشعب البولندي ويعرب عن أمله بان تبدأ مرحلة جديدة في العلاقات بين بلدينا. وذلك على اساس القيم الديمقراطية الانسانية.
يذكر انه ارتبطت بمأساة كاتين  مأساة اخرى وقعت  يوم 10 ابريل /نيسان ،وهي تحطم طائرة "تو – 154" الخاصة بالرئاسة البولندية بالقرب من مدينة سمولينسك الروسية ، واسفرت هذه المأساة عن  مقتل جميع ركاب الطائرة الـ 96  . وبين ضحايا الحادث رئيس بولندا وقرينته وممثلون عن قيادة البلاد العليا. وكان هؤلاء الضحايا البولنديون متوجهين الى بلدة كاتين  للمشاركة في مراسم  احياء ذكرى مأساة كاتين. وتتعاون روسيا وبولندا في التحقيق بملابسات الحادث الجوي المأساوي هذا.

بدورها اعربت وزارة الخارجية البولندية عن "ترحيبها باتخاذ مجلس الدوما الروسي لهذا الاعلان حول مأساة كاتين". جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة يوم الجمعة اشارت فيه الى ان "اعتراف البرلمانيين الروس بمسؤولية نظام ستالين عن هذه الجريمة يعتبر اشارة مهمة تعكس انجاز تقدم في قضية المصالحة بين بلدينا وشعبينا".

المزيد من التفاصيل عن تاريخ العلاقات الروسية البولندية على موقعنا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)