بعد رفض مصور في اسرائيل خلع سرواله كإجراء أمني.. امرأة تبصق في وجه سارة نتانياهو

متفرقات

بعد رفض مصور في اسرائيل خلع سرواله كإجراء أمني.. امرأة تبصق في وجه سارة نتانياهو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586501/

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية سيدة بصقت في وجه سارة نتانياهو، زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء تجولها في أحد مراكز بتاح تكفا التجارية.

وقعت هذه الحادثة بعد ساعات من حادثة أخرى أثارت جدلاً في إسرائيل، وذلك بعد ان منع رجال الأمن مصوراً أجنبياً من دخول منزل الرئيس شمعون بيريز لتغطية لقائه بنظيره الألماني يواكيم غاوك، نتيجة لرفض المصور خلع سرواله.

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية سيدة بصقت في وجه سارة نتانياهو، زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء تجولها في أحد مراكز بتاح تكفا التجارية. واكتفت الأنباء الواردة من تل أبيب بالإشارة الى ان السيدة تبلغ من العمر 30 عاماً، دون التطرق الى الأسباب التي دفعتها للقيام بذلك.

يُذكر ان سارة نتانياهو محط اهتمام الإعلام المحلي، كما ان اسمها ورد في أكثر من قضية قانونية، فقد ربحت قبل 10 أعوام دعوى رفعتها ضد صحيفة "كول هاعير" (صوت المدينة) بسبب إشاعات مغرضة أثارتها الصحيفة حولها. وفي قضية أخرى فشلت لجنة السلوكيات في الكنيست إثبات اتهامات صدرت في حق سارة نتانياهو وزوجها من جانب القناة العاشرة قبل 4 أعوام، بالإعلان عن السماح لمتبرع بتغطية تكاليف زيارة باهظة الى لندن خلال "حرب تموز" في 2006.

وفي عام 2010 عاد إسم سارة نتانياهو للظهور في الإعلام بعد ان نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" تقريراً حول خادمة نيبالية تعاقدت معها نتانياهو للعناية بوالدها، الكاتب، الشاعر شمويل بن ارتسي، الذي ولد في بولندا عام 1914 وتوفي العام الماضي. وبحسب مؤتمر صحفي عقدته الخادمة تارا مالة شارك به أعضاء من منطمة "أطباء بلا حدود" فإن سارة نتانياهو كانت تعاملها بقسوة وتعنفها بشدة، بالإضافة الى انها كانت تمارس معها "العنف اللفظي والجسدي أحياناً". من جانبه أكد ديوان رئيس الوزراء عدم صحة أقوال مالة، ونشر وثائق وشواهد بهدف تعزيز موقف عائلة ناتاياهو، وسعياً منه لإثبات ان الخادمة النيبالية قصرت بحق شمويل بن ارتسي مما أدى الى تفاقم حالته الصحية.

يذكر ان حادثة البصق في وجه سارة نتانياهو جاءت بعد ساعات من حادثة أخرى أثارت جدلاً في إسرائيل، وذلك بعد ان منع الأمن المسؤول عن حماية رئيس البلاد شمعون بيريز صحفياً من وكالة التصوير الأوروبية EPA من دخول منزل الرئيس، لتغطية لقاء بيريز بنظيره الألماني يواكيم غاوك. وجاء رفض السماح للمصور بالدخول رداً على رفضه بأن يخلع سرواله في سياق إجرءات التفتيش، الأمر الذي دفع رابطة المراسلين الأجانب في إسرائيل لمطالبة الحكومة بإعادة النظر في الطريقة التي يتم التعامل فيها مع الصحفيين والمراسلين الأجانب المعتمدين في البلاد.

أفلام وثائقية