مسؤول أمني روسي يحذر من خطر "تصدير" الإرهابيين من الشرق الأوسط بعد "الربيع العربي"

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586497/

حذر نيقولاي باتروشيف الأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي من أن تنامي ظاهرة التطرف في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد "الربيع العربي" قد يشكل خطرا على أمن روسيا.

حذر نيقولاي باتروشيف الأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي من أن تنامي ظاهرة التطرف في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد "الربيع العربي" قد يشكل خطرا على أمن روسيا.

وقال باتروشيف يوم الجمعة 1 يونيو/حزيران، لوكالة "انترفاكس"، إن تنامي التطرف في عدد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد "الربيع العربي" قد يحولها إلى "وكر" للإرهاب يشكل خطرا على روسيا.

وتابع المسؤول أن أحداث "الربيع العربي" قد تؤدي إلى تزايد نشاط أفراد العصابات المسلحة في عدد من المناطق الروسية، محذرا من توجه متطرفين من الدول المذكورة إلى روسيا.

وذكر باتروشيف أن الأجهزة الخاصة الروسية تمكنت في مناطق شمال القوقاز في عام 2012، من تصفية مقاتلين، يحملون الجنسية الروسية، تلقوا تدريبا على شن عمليات تخريبية في لبنان. وأضاف أن هؤلاء المسلحين قاتلوا في صفوف جماعة "فتح الإسلام" الإرهابية، وبعد عودتهم إلى روسيا شكلوا مجموعة من المتطرفين في جمهورية قبردينو- بلقاريا الروسية وأقاموا علاقات بممثلي التنظيمات الإرهابية الدولية في الخارج الذين مولوا أنشطتهم الإرهابية.

وأعاد باتروشيف إلى الأذهان أن الأجهزة الخاصة الروسية أقنعت مؤخرا المواطن الليبي الملقب بـ"أبو خالد" الذي كان أحد قادة المتمردين في شمال القوقاز، بتسليم نفسه. وتابع قائلا ان عملية خاصة أجريت في داغستان في أبريل/نيسان الماضي، أسفرت عن مقتل 3 مسلحين من عصابة المرتزق التركي الملقب بـ"مهند".

روسيا قلقة من انتشار الأسلحة الليبية في المنطقة

ذكر باتروشيف أن روسيا قلقة من انتشار الأسلحة التي كان في مخازن النظام الليبي السابق في المنطقة. وأضاف أن هذه الأسلحة يجري نقلها إلى خارج ليبيا دون أية مراقبة.

وقال إن النزاع المسلح في ليبيا والمواجهة العسكرية المستمرة في سورية منذ أكثر من عام التي تشارك فيها عناصر من "القاعدة"، أدتا إلى تعقيد الوضع في المنطقة. وأشار إلى أن انتشار الأسلحة في المنطقة يشكل خطرا كبيرا على أمن روسيا.

المصدر: وكالة "إنترفاكس"

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة