" />سكوربيونز تعلن من المغرب نهاية مسيرتها الفنية - RT Arabic

سكوربيونز تعلن من المغرب نهاية مسيرتها الفنية

متفرقات

سكوربيونز تعلن من المغرب نهاية مسيرتها الفنية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586202/

أعلنت فرقة "سكوربيونز" الألمانية من مهرجان "موازين" في المغرب ان المملكة العربية ستكون آخر محطة في حياتها الفنية، وانها قررت عدم مواصلة المسيرة الفنية. وفي هذا السياق قال أحد أعضاء الفرقة في لقاء صحفي "الزمن يضع حداً لكل شئ".

 

ليس هناك ادنى شك لمتابعي مهرجان "موازين" المغربي ان هذا المهرجان العالمي كان متميز جداً، سواء من حيث عدد الفنانين العرب والعالميين المشاركين فيه، أو من حيث إنجازات هؤلاء الفنانين ونجاحاتهم الباهرة التي حققوها.

ومن هؤلاء فرقة "سكوربيونز" الألمانية التي اتخذت من منصة "موازين" منبراً لتعلن منه للعالم ان المغرب سيكون آخر محطة في حياتها، وانها قررت عدم مواصلة المسيرة الفنية. وفي ها السياق قال أحد أعضاء الفرقة في لقاء صحفي "الزمن يضع حداً لكل شئ".

وانضمت الفرقة الألمانية الى الفنانين العرب الذين تناولوا بشكل مباشر أو غير مباشر الى الثورات العربية، اذ أعلن أعضاء الفرقة بعد ادائهم لأغنيتهم الشهيرة Wind of Change (رياح التغيير) ان هذه الأغنية رأت النور في ظروف مشابهة لما تشهده الشعوب العربية، في إشارة الى التحركات الشعبية في أوروبا الشرقية بنهاية ثمانيات ومطلع تسعينات القرن الماضي.

وأشار أعضاء الفرقة الى ان كلمات الأغنية تحمل رسالة أمل للجميع، وانها جاءت بعد انتهاء الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، وانهيار جدار برلين بكل ما حمله هذا الحدث التاريخي من رمزية.

وحظيت أغنية "رياح التغيير" بشهرة عالمية وشعبية كبيرة في الاتحاد السوفيتي وروسيا لاحقاً، خاصة بعد ان أدتها الفرقة في عام 1989 في حفل كبير بموسكو. وبذلك تودع سكوربيونز من خلال جمهورها المغربي جميع محبيها في كافة أنحاء العالم، بعد ان تابعوا بشغف مسيرة الفرقة التي استمرت لأكثر من 40 عاماً.

وحول هذا الأمر قال كلاوس ماينه المغني الرئيس للفرقة الذي احتفل قبل 3 أيام (25 مايو/أيار) بعيد ميلاده الـ 64 ان "الزمن يضع نهاية لكل شيء وموعد التقاعد قد حان .. وتوقف الفرقة عن التجول تحتمه عوامل التقدم في السن والإرهاق المترتب عن السفر". وأضاف ان "سكوربيونز" من خلال جولاتها الفنية مدت جسور التواصل بين الناس جميعاً على تعدد انتماءاتهم العرقية والدينية، أملاً بالتقارب بين مختلف الشعوب والثقافات.