علاوي يعلن الحرب على النفوذ الايراني في العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58620/

أعلن إياد علاوي زعيم "ائتلاف العراقية" أنه سيحارب النفوذ الإيراني في العراق سياسيا، واعتبر أن طهران تدخلت بقوة لدعم بقاء رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي في منصبه لتأكيد مبدأ الطائفية السياسية. كما وصف علاوي مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز العاهل السعودي، بأنها ما زالت فاعلة لتحقيق المصالحة الوطنية، وأنها لا تتعارض مع مبادرة مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان.

أعلن إياد علاوي زعيم "ائتلاف العراقية"، الذي فاز بـ91 مقعدا في مجلس النواب في الانتخابات الاخيرة، أنه سيحارب النفوذ الإيراني في العراق سياسيا، واعتبر أن طهران تدخلت بقوة لدعم بقاء رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي في منصبه لتأكيد مبدأ الطائفية السياسية.
واكد علاوي، في لقاء مع صحيفة "الشرق الأوسط" نشر يوم الاربعاء 25 نوفمبر/تشرين الثاني، على مواصلة العمل من أجل تحقيق التغيير الذي وعدت قائمته  الناخب العراقي بتحقيقه، على الرغم من حرمان القائمة من تشكيل الحكومة الجديدة خلافا لاستحقاقها الدستوري والقانوني.
وأوضح أن قائمته" ائتلاف العراقية" عازمة على خوض معركة "ضد الطائفية وضد النفوذ الإيراني المتعاظم في العراق والنفوذ المتطرف في البلد".
وقال علاوي "لقد تنازلنا عن موقع رئاسة الوزارة وموقع رئاسة الجمهورية، لكن هناك شيء واحد صعب أن نتنازل عنه، ولا أعتقد أننا سنتنازل عنه، وهو القرار السياسي".
وأوضح أن ما دفعه للتنازل عن استحقاق قائمته  هو "خدمة وسلامة وأمن الشعب العراقي، فعليه يجب أن نتراجع.. وأن ننتقل إلى مسألة المشاركة في القرار السياسي، وأن نكون شركاء حقيقيين فيه، بغض النظر عن المواقع التي نشغلها، وعلينا أن نضع الآليات الواضحة حول كيفية أن نكون شركاء فاعلين في القرار السياسي العراقي".
ووصف علاوي مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز العاهل السعودي، الذي دعا إلى لقاء قادة الكتل السياسية العراقية في الرياض تحت مظلة جامعة الدول العربية، بأنها ما زالت فاعلة لتحقيق المصالحة الوطنية، وأنها لا تتعارض مع مبادرة مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية