ابنة مليونير بريطاني تُحكم بالسجن لمشاركتها في السطو وأعمال الشغب

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586065/

اصدرت محكمة بريطانية محلية مؤخرا حكما بالسجن لمدة عامين بحق لورا جونسون ابنة مليونير بريطاني، وذلك لمشاركتها  في سطو المحلات التجارية أثناء أعمال الشغب التي هزت العاصمة البريطانية لندن في أغسطس/آب من العام الماضي.

اصدرت محكمة بريطانية محلية مؤخرا حكما بالسجن لمدة عامين بحق لورا جونسون ابنة مليونير بريطاني، وذلك لمشاركتها  في سطو المحلات التجارية أثناء أعمال الشغب التي هزت العاصمة البريطانية لندن في أغسطس/آب من العام الماضي.

وكان معظم المشاركين في الاضطرابات التي بدأت في توتنهام شمالي لندن وانتشرت لتشمل مناطق أخرى من انكلترا، كانوا  شبابا ينحدرون من أسر فقيرة وكان الكثيرون منهم أبناء لمهاجرين.

ولفتت حالة لورا جونسون انتباه وسائل الاعلام لكونها تربت في أسرة المليونيرين روبرت وليندساي جونسون اللذين يمتلكان شركة تسويق " Avongate Ltd". والمعروف ان لورا حصلت على شهادة مدرسية بامتياز والتحقت تدرس في جامعة إكسيتر البريطانية.

وكانت الفتاة البالغة من العمر 20 عاما اعتقلت من قبل الشرطة في أغسطس/آب الماضي، حيث عثر في سيارتها على أجهزة تلفزيونية وأفران الميكروويف وهواتف نقالة سرقت من المتاجر أثناء عمليات الشغب.

وقالت لورا خلال جلسات المحاكمة انها لم تكن في نيتها انذاك  المشاركة في عمليات السطو والسرقة وانجرت في هذه المغامرة بلا رغبة وشعور. كما أرسل والداها رسالة الى المحكمة تبرر اسباب سلوك ابنتهما غير الطبيعي ، حيث ورد فيها ان صديق لورا الذي احبته انفصل عنها ، ما أوقعها في حالة اكتئاب شديد ودفعها حتى للقيام بمحاولة انتحار. الا أن المحكمة لم تاخذ بهذه الحجج وقررت سجن الفتاة الغنية.

يذكر أن لندن وبعض المدن البريطانية الأخرى شهدت في اغسطس الماضي عمليات شغب واضطرابات عامة  احتجاجا على إطلاق الشرطة اللندنية النار على مارك دوغان ( 29 عامًا) أثناء محاولة اعتقاله بحجة ضلوعه في تجارة المخدرات، الأمر الذي أسفر عن مقتله. وخرج أقارب دوغان وأصدقاؤه في مظاهرة احتجاج امتدت لتتحول لأعمال شغب واسعة حطم المتظاهرون خلالها واجهات المحلات التجارية وسطوا على محتوياتها.