لافروف يعلن اتفاق روسيا والناتو على تسهيل اجراءات عبور العربات المصفحة الى افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58606/

اتفقت روسيا الاتحادية والناتو على تسهيل اجراءات العبور للعربات المصفحة المزودة بتجهيزات تقاوم الالغام. صرح بذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي مشترك عقد يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني مع نظيره الافغاني زلماي رسول في موسكو، الذي اعلن بدوره ان رئيس افغانستان حامد كرزاي ينوي القيام بزيارة روسيا في يناير/كانون الثاني القادم.

اتفقت روسيا الاتحادية والناتو على تسهيل اجراءات العبور للعربات المصفحة المزودة بتجهيزات تقاوم الالغام. صرح بذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي مشترك عقد يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني مع نظيره الافغاني زلماي رسول في موسكو.
وقال لافروف ان  رئيسي روسيا وافغانستان وافقا في قمة روسيا – الناتو بلشبونة على تعميق التعاون  بهدف المساهمة في عملية التسوية في افغانستان. واضاف قائلا:" لقد تم الاتفاق على شروط الترانزيت الى افغانستان التي تطرحها روسيا امام الناتو والتي تشمل طريق العودة من افغانستان الى دول الناتو. كما ان تسهيل نظام العبور للعربات المصفحة المزودة بتجهيزات تقاوم الالغام يعد اضافة هامة طالب بها المشاركون في قوات المساعدة الامنية الدولية في افغانستان.

روسيا تأمل  بتذليل الصعاب في مسألة تسديد الناتو لاجر توريد المروحيات الروسية الى افغانستان

وقال لافروف ان موسكو  تعول على ان تُحلّ المشاكل التي يواجهها حلف شمل الاطلسي  فيما يتعلق بتسديد اجر توريد المروحيات الروسية الى افغانستان :" فيما يتعلق بشراء او توريد المروحيات  فان هذا الاقتراح كان الامين العام للناتو قد طرحه خلال زيارته لموسكو في ديسمبر/كانون الاول الماضي. واننا وافقنا آنذاك على النظر في هذا الاقتراح مع شرط ان يٌشكّل صندوق عام قائم على الوفاق والثقة من شأنه ان يضمن التمويل الجماعي لمثل هذه التوريدات. لكن جانب الناتو  بات يواجه مشاكل بهذا الشأن. وتتم في الوقت الحاضر دراسة  شتى الاحتمالات التي آمل بان  تساعد في بلوغ الوفاق في هذه المسألة وتعزز الجيش الافغاني بالمروحيات الروسية الاضافية".
واعاد لافروف الى الاذهان ان قمة روسيا – الناتو في لشبونة شهدت  موافقة الرؤساء على عقد رزمة الاتفاقيات الخاصة بتوريد المروحيات وبالدرجة الاولى اعداد الطيارين الافغان وتزويد الجيش الافغاني بقطع الغيار لتلك المروحيات التي تستخدم فيه حاليا.
وافادت وسائل الاعلام في الاسبوع الماضي بان روسيا والناتو كلفا هيئاتهما المختصة  بانشاء صندوق من شأنه ان يمول صيانة المروحيات المخصصة لافغانستان. وأكد ذلك البيان المشترك الصادر عن قمة روسيا – الناتو حيث جاء فيه:" من اجل المساعدة في الاستخدام الفعال للمروحيات من قبل السلاح الجوي الافغاني قمنا باصدار ايعاز خاص يقضي  بان يشكل عام 2011  الصندوق التابع لمجلس روسيا – الناتو وذلك بغية ضمان الصيانة الفنية للمروحيات".

تواصل التعاون بين روسيا وافغانستان والولايات المتحدة  في مجال مكافحة تهريب المخدرات

واعلن لافروف استمرار التعاون بين روسيا وافغانستان والولايات المتحدة  في مجال مكافحة تهريب المخدرات. وقال مجيبا عن سؤال موجه اليه عن احتمال ان تتكرر العملية التي اجريت مؤخرا بهدف تصفية مختبرات المخدرات  قال:" سنواصل تعاوننا في جبهة مكافحة المخدرات". وشدد لافروف على ضرورة تشكيل قاعدة قانونية دولية ملائمة لذلك.
كما قال لافروف ردا على انتقادات السلطات الافغانية ازاء العملية الاخيرة قال ان عملية تصفية مختبرات المخدرات لم تكن مجرد عملية روسية امريكية. واوضح قائلا:" كانت تلك العملية عملية ثلاثية لعبت القوات الخاصة الافغانية دورا رائدا فيها".
 واعلن زلماي رسول مجيبا عن سؤال موجه اليه عن موقف الجانب الافغاني من مثل هذه العمليات اعلن ان الجانب الافغاني يؤيد  مكافحة المخدرات.
وافاد لافروف بان شهر فبراير/شباط القادم  يسشهد انعقاد المؤتمر الدولي الخاص بمكافحة خطر المخدرات الافغانية علما ان المؤتمر الاول من هذا النوع عقد عام 2003 في باريس وعقد المؤتمر الثاني عام 2006 في موسكو.
وقال لافروف:" نود ان يدور في هذا المؤتمر الحديث التفصيلي  حول ضرورة تكثيف الجهود الرامية الى القضاء على سلسلة انتاج وبيع وتوزيع الهيروين ابتداء من اتلاف مزارع الافيون".
واضاف قائلا:" اننا مقتنعون بالحاجة الماسة  لهذه الجهود بما فيها العمل على قطع طرق توريد المواد الخام التي تشكل  مكونات الهيروين المستخدمة لدى انتاجه".
ومضى قائلا:" يتأخر شركاؤنا في النظر بهذا الاقتراح. وآمل بالاسراع في العملية".
وافاد لافروف بان روسيا ستزيد في العام الجاري من اشتراكاتها المالية الرامية الى  تنفيذ البرنامج الخاص بمكافحة المخدرات والجرائم المنظمة في افغانستان تحت رعاية الامم المتحدة.

دور "الرباعي" المتألف من روسيا وافغانستان وباكستان وطاجيكستان في اطار منظمة شنغهاي للتعاون

ترى موسكو ان منظمة شنغهاي للتعاون تلعب دورا هاما في الملف الافغاني بتطويرها المتواصل للرباعي المتألف من روسيا وافغانستان وباكستان وطاجيكستان
 واشار لافروف الى ان "الرباعي" هو آلية غير رسمية. واعاد الى الاذهان ان زعماء الدول الاربعة  قد عقدوا اجتماعين اسفرا عن الاتفاق على تطوير التعامل بحسب قطاعات معينة. وقد تم الاتفاق بصورة خاصة على  عقد اجتماع يشارك فيه ممثلو هيئات مكافحة المخدرات في كل من روسيا وباكستان وافغانستان وطاجيكستان.

إعمار المشاريع الاقتصادية في افغانستان

تعرب روسيا عن استعدادها للمشاركة في اعمار البنية التحتية الافغانية في حال الاتفاق على الجهات التي ستقوم بتمويل تلك المشاريع.
وقال لافروف:" نحن مستعدون لبذل المزيد من الجهود الرامية الى اعمار المشاريع الاقتصادية الهامة التي يبلغ عددها 150 مشروعا والتي تم انشاؤها بمساعدة الاتحاد السوفيتي السابق مع شرط ان يتم الاتفاق على مصادر التمويل. ونأمل بان يكون هذا الامر ممكنا.  وقد بحثنا اليوم هذه المسألة. ولدينا بعض الاقتراحات بهذا الشأن".
واعاد لافروف الى الاذهان ان روسيا تقدم مساعدة ملموسة لاجهزة الامن الافغانية وقال:" أنجزنا مؤخرا عملية توريد الاسلحة الخفيفة والذخائرلاجهزة الامن الافغانية. كما اننا نقوم باعداد الكوادر للشرطة الافغانية الى جانب اعداد الخبراء المدنيين".

كرزاي سيزور روسيا في يناير/كانون الثاني القادم

 اعلن زلماي رسول وزير الخارجية الافغاني  ان رئيس افغانستان حامد  كرزاي ينوي القيام  بزيارة روسيا في يناير/كانون الثاني القادم.
وقال زلماي:" قد بحثنا التحضيرات للزيارة القادمة التي يتوقع ان تجري في يناير/كانون الثاني القادم".
واضاف قائلا:" قد بحثنا ايضا مسائل تعميق وتوسيع العلاقات الطيبة بين روسيا الاتحادية وافغانستان".

خبير أفغاني: التسوية في أفغانستان بدون مشاركة روسيا مستحيلة
من جانب آخر قال الخبير في مركز دراسة  أفغانستان الحديثة سميع الله بويا أن هناك أفاقا واسعة أمام التعاون بين روسيا والناتو حول أفغانستان، وأشاد بنتائج العملية المشتركة التي أجراها مؤخرا الطرفان لتدمير مختبرات المخدرات، متوقعا تكرار مثل هذه العمليات المشتركة في المستقبل.
وأعاد الخبير الى الأذهان أن صداقة تاريخية تربط بين روسيا وأفغانستان وان كافة المحاولات للتخلي عن هذه الصداقة من قبل بعض الزعماء الأفغان لم تسفر عن نتائج جيدة. وأعرب بويا عن ارتياحه لقرار حلف الناتو والقيادة الأفغانية تعزيز الشراكة مع روسيا، مشيرا الى ان تحقيق التسوية في أفغانستان بدون التعاون مع موسكو مستحيل. كما اعتبر الخبير أن مستقبل العلاقات الروسية الأفغانية مرتبط بشكل كبير بنتائج اللقاء المرتقب بين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ونظيره الأفغاني حامد كرزاي، والذي من المقرر أن يعقد في مطلع العام المقبل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك