مخرج روسي: البطل في فيلمي شخصية وضعت باختبار اخلاقي في ظروف غير انسانية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586038/

عرض في مهرجان "كان" السينمائي الدولي في دورته الـ65 فيلم "في الضباب" للمخرج  سيرغي لوزنيتسا، والذي اختير للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان هذا العام. تجري احداث الفيلم المقتبس عن كتاب فاسيل بيكوف، في فترة الحرب العالمية الثانية. فيواجه البطل ظروفا قاهرة لا مكان فيها للاصدقاء أو الاعداء ويوضع في اختبار اخلاقي في ظروف غير انسانية. تقدم  قناة "روسيا اليوم" مقابلة مع المخرج سيرغي لوزنيتسا.

عرض في مهرجان "كان" السينمائي الدولي في دورته الـ65 فيلم "في الضباب" للمخرج  سيرغي لوزنيتسا، والذي اختير للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان هذا العام. تجري احداث الفيلم المقتبس عن كتاب فاسيل بيكوف، في فترة الحرب العالمية الثانية. فيواجه البطل ظروفا قاهرة لا مكان فيها للاصدقاء أو الاعداء ويوضع في اختبار اخلاقي في ظروف غير انسانية. تقدم  قناة "روسيا اليوم" مقابلة مع المخرج سيرغي لوزنيتسا.

س ـ تتطرق الى موضوع الحرب في فيلمك. حدثنا عن الهدف الاساسي الذي كنت تساوره.

ـ موضوع الحرب مطروح في كتاب فاسيل بيكوف والذي اقتبس عنه العمل، أما الضباب هنا فلا يعني عدم وجود صورة للاعداء والاصدقاء أو محاولة تمويه صورة البطل، بالتأكيد له وجه خاص به ولكن ليس له مكان في هذا العالم وكل ما دون ذلك في الفيلم يغمر المشاهد ويدخله في فضاء خاص كما حصل مع البطل فهو لا يشغل باله بالفلسفة ولا يفكر في مجريات المستقبل بل يعيش حالة خاصة في عالمه. تبنى الدراما في الفيلم في الكثير من الاحيان على الصمت أو على مشاهد الصمت، وهذا الصمت مقصود ومهم جدا.

س ـ هل تعتقد ان شخصية الانسان تبرز فقط في الحالات الصعبة على حقيقتها؟

ـ بالتأكيد لا، اعتقد ان الطبيعة البشرية تختبر في جميع المواقف لكن المهم هنا هي الحدود الفاصلة وفهم الخطوط الحمراء وإن كان الانسان سيتخطاها.

س ـ ما هي الاحداث التي سعيت لتحقيقها في هذا الفيلم؟

ـ لا اضع أهدافا عندما أشرع بالعمل على اخراج الفيلم، تماما كبطلي، لا اهتم برسم الطريق لقد مسني النص عندما قرأته قبل عشرة سنوات. موضوع الحرب وبطل الرواية مفهوم بالنسبة لي ومنذ ذلك الحين بقيت اطمح لتصوير فيلم عن هذه الرواية.

س ـ فيلم "في الضباب" اختير للمشاركة في المسابقة الرسمية. ما هو محور اهتمامك وما هو الموضوع الاساسي لهذا الفيلم؟  

ـ من خلال هذا العمل، حاولت طرح رؤيتي الخاصة للعالم. في الحقيقة أنا أرى ان المخرج يقدم صورا تعكس مبادئه وافكاره الخاصة ويطرح كل فيلم من منظور مخرجه، بالتأكيد يتغير هذا المنظور بتغير الزمن والتجربة، لكن المعادلة واحدة لا يمكننا الحكم على شيء معاصر من منظور أو مقياس قرن أخر.

س ـ هل يختلف المشاهد الروسي اليوم، من وجهة نظرك؟

ـ طبعا أختلف الانسان الروسي كثيرا اليوم، ويبدو هذا جليا ان قرأت مذكرات أناس روس كتبت في عشرينيات القرن الماضي، لن يخطر على بالك أن تفكر بتلك الطريقة التي فكر بها الناس انذاك. انا مثلا استغرب كثيرا لطبيعة التفكير، وهذا أمر مفهوم، فكانت الظروف مختلفة وعاش الناس حقيقة أخرى لا نفهمها اليوم.

س ـ هل واجهت المشاكل لايجاد التمويل لهذا الفيلم؟

ـ لم اتمكن من إيجاد التمويل عندما اردت انتاج العمل في عام 2002 وتلتها عدة محاولات غير ناجحة، فمعظم المنتجين اليوم يعتقدون أن موضوع الحرب غير ملفت وغير مرغوب ويصعب الترويج له وهم عادة ما يتسألون عن وجود جمهور لمثل هذه الافلام، فجيل اليوم لم يعد يستشعر تفاصيل الحرب كما أولائك ممن عاشها. تم تصوير الكثير عن الحرب لكن فيلم "في الضباب" يطرح مجريات الحرب العالمية الثانية من منظور معاصر.

س ـ لمن يوجه هذا الفيلم. من هو المشاهد؟

ـ انا اهتم بالمشاهد مهما كان، ودائما اراقب الناس عندما يعرض عملي، حتى هنا في المهرجان اغتنمت الفرصة لمراقبة ردود افعال الجمهور.