القوات الاسرائيلية تهدم مسجدا ومنازل في قرية يرزا بالضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58603/

ذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية ان جرافات تابعة للجيش الاسرائيلي دمرت يوم الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني 10 منازل ومسجدا وغرفة تابعة له في قرية يرزا شرق مدينة طوباس في منطقة الأغوار بالضفة الغربية.

ذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية ان جرافات تابعة للجيش الاسرائيلي دمرت يوم الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني 10 منازل ومسجدا وغرفة تابعة له في قرية يرزا شرق مدينة طوباس في منطقة الأغوار بالضفة الغربية.
وأضافت الوكالة أن القوات الإسرائيلية حاصرت القرية منذ ساعات الصباح الباكر وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة ووضعت علامات على منازل وحظائر للماشية ومن ثم دمرتها وشردت عشرات العائلات إلى العراء.
وأفادت الوكالة أن مسجد يرزا الذي هدمته الجرافات الإسرائيلية أقيم قبل عام 1967، وتبلغ مساحته 120 مترا مربعا وقد ألحقت به غرفة جديدة قبل عدة شهور هدمتها الجرافات الاسرائيلية أيضا.
وقال رئيس المجلس القروي في خربة يرزا، مخلص مساعيد، "سلمتنا سلطات الاحتلال قبل 3 شهور إنذارات بهدم بعض المنازل ومسجد الخربة وقد توجهنا حينها إلى محكمة إسرائيلية للحيلولة دون تنفيذ أوامر الهدم وقبل فترة وجيزة توجهنا إلى المحكمة الإسرائيلية العليا للهدف ذاته ولكننا تفاجأنا هذا الصباح بقيام قوات الاحتلال بمحاصرة الخربة وهدمها منازل وحظائر للماشية والمسجد أيضا".
من جانبه يقول الجيش الاسرائيلي أن المباني التي هدمها تم تشييدها بدون تصاريح. أما المسجد فبني في عام 1967 بدون تصريح أيضا.
وكانت جرافات الجيش الإسرائيلي قد هدمت يوم الأربعاء الماضي  قرية أبو عجاج الواقعة في غور الاردن بشكل كامل، وقال شهود عيان إن قوات الجيش الاسرائيلي داهمت القرية عند ساعات الصباح واجلت سكانها ثم دمرت المزارع والبيوت.
ومن جانبه، وصف محافظ طوباس والأغوار الشمالية مروان طوباسي العملية العسكرية الإسرائيلية في خربة يرزا بـ"عملية التطهير العرقي".
وقال طوباسي لوكالة "وفا": "ما حدث قضية كبيرة قوات الاحتلال تنفذ سياسة ممنهجة من شمال إلى جنوب منطقة الأغوار بهدف السيطرة عليه وتهويده ومنع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية